ويليام مايليس طالب شاب لا يتخطى عمره التسع سنوات، عبقري بكلّ ما للكلمة من معنى، يدرس في جامعة بنسلفانيا، في الولايات المتحدة الأمريكية.

يُشير والداه إلى أنه كان قادرا على التعرف على الأرقام وعمره ستة أشهر، في حين بدأ بلفظ جمل كاملة بعد شهر من ذلك، إضافة إلى أنه كان باستطاعته القراءة والكتابة وحفظ جدول الضرب في السنة الثانية من عمره، وتعلم وهو في الرابعة من العمر قراءة اليونانية، وفي الخامسة بدأ بتملك علم الرياضيات.

واعترف الفتى في مقابلة مع مجلة People بأنه يرغب بأن يصبح عالم فيزياء فلكية، وذلك من أجل تحقيق هدف محدد في الحياة، مساعدة العلم على برهنة أن الله موجود.

ويقول ويليام: "أريد أن أبرهن للعالم كلّه أن الله موجود، إذ إن فقط قوة خارجية قادرة على مد الحياة في العالم"، ويعمل الطفل ليل نهار من أجل تطوير نظريته الخاصة حول تكوين الكون.