أعلن حزب شباب مصر عن إطلاق عدد من الحملات الشعبية فى قلب محافظات مصر لمواجهة مؤامرات جماعة الإخوان ومحاولة إثارتها للإشاعات، التى تستهدف إحداث الفتنة والفرقة والفوضى داخل الدولة.

وعقد حزب شباب مصر اجتماع له مع عدد من قيادات الحزب بالمحافظات، وناقش خطة التحرك وموقفة من دعوات النزول للشارع يوم 11 نوفمبر المقبل.

وأعلن الدكتور أحمد عبد الهادى رئيس حزب شباب مصر خلال الاجتماع الذى عقد بمدينة برج العرب بالإسكندرية، وشارك فيه قيادات الحزب بعدد من المحافظات رفضه أى دعوات للنزول ورفض تحدث أى قوى أوفئة باسم الغلابة.

وأشار إلى أن هذه الدعوات تأتى من جماعة الإخوان الإرهابيين التى استغلت مواقع التواصل الاجتماعى وعدد من القنوات الفضائية التابعة لها وصفحات مدفوعة الأجر بعدد من الصحف الدولية البارزة لإظهار الوضع فى مصر، كما لو كانت هناك ثورات ضد الرئيس عبد الفتاح السيسى رئيس الجمهورية فى ذات الوقت، الذى تقوم فيه لجانها الإلكترونية بالتسلل لملايين الشباب عبر "فيس بوك" وتويتر لنشر حالة من الاحتقان واليأس عبر الترويج للأخبار الكاذبة.

وأوضح رئيس حزب شباب مصر أن عناصر الإخوان المشبوهة تحاول نشر حالة من الاحتقان بين الغلابة بزعم ارتفاع الأسعار متناسية أن أى دولة تمر بنفس الظروف، التى مرت بها مصر من فوضى وخراب ودمار وحرائق وعدة ثورات واقتحام لمنشآتها وسجونها عن طريق جماعة الإخوان نفسها بالتنسيق مع قوى الإرهاب وحركة حماس وعناصر إرهابية أخرى لا تقوم لها قائمة إلا بعد نصف قرن من الزمان.

وانتهى اجتماع حزب شباب مصر الذى استمر خمسة ساعات متواصلة إلى وضع خطة تحرك شعبية بمحافظات مصر للتصدى لمؤامرات جماعة الإخوان الإرهابيين وكشف دورها فى محاولة نشر الفوضى والخراب من جديد بعد أن نجحت ثورة الشعب المصرى فى 30 يونيو فى التصدى لخيانتها وخيانة قياداتها ومحاكمة رموزها وإلقاؤهم بالسجون.

ووجه الدكتور أحمد عبد الهادى نداء عاجل لشباب مصر على مواقع التواصل الاجتماعى خاصة "فيس بوك" بالحذر من لجان الإخوان الإلكترونية التى تنتشر مثل السرطان بين الجميع والتى تنشر آلاف الأخبار الكاذبة حول قيادات القوات المسلحة والأجهزة الأمنية وأحداث وهمية تستهدف زعزعة الثقة فى القيادة السياسية وفى الوضع الأمنى الداخلى المصرى داعيا جموع الشعب المصرى للالتفاف حول قيادته والتأكد من الأخبار المتعلقة بالشأن المصرى من المواقع الإلكترونية الرسمية فقط خاصة خلال الأيام القادمة التى تشهد تحركات مشبوهة لعناصر الإخوان تنفيذا لتعليمات قوى دولية يهمها إسقاط مصر.