تواصل محكمة جنايات القاهرة، المنعقدة بمعهد أمناء الشرطة بطرة، برئاسة المستشار حسن فريد، اليوم السبت، جلسة محاكمة "بديع" و738 متهمًا آخرين فى القضية المعروفة إعلاميًا بـ"فض اعتصام رابعة العدوية " .
تعقد الجلسة برئاسة المستشار حسن فريد، وعضوية المستشارين عصام أبو العلى، وفتحى الروينى، وسكرتارية أيمن القاضى ووليد رشاد .
وعقب عرض الأسطوانة المدمجة الثانية قامت المحكمة بعرض الأسطوانة الثالثة، والتى ظهرت فيها الإعلامية حياة الدرديرى تتحدث عن قيام محمد الظواهرى بتحريض حازم أبو إسماعيل على أحداث مدينة الإنتاج الإعلامى، ليتدخل محمد عياد الحاضر عن بعض المتهمين فى قضية فض اعتصام رابعة، ومحامى محمد الظواهرى فى قضايا أخرى، ليؤكد أن محمد الظواهرى ليس متهما فى هذه القضية .
وعلق الدفاع على الأسطوانة قائلا: "لم يظهر حتى الآن فى الأسطوانات المقدمة من النيابة أيا من المتهمين المتواجدين فى القضية"، ليرد رئيس المحكمة قائلا: "سيتم استبعاد جميع الأسطوانات التى ليس لها علاقة بالقضية"، وبعد ذلك تدخل أحمد حلمى دفاع "البلتاجى" قائلا: "فريق الدفاع يتمسك بالأسطوانات، كدليل على عدم فحص النيابة للأدلة المقدمة من المحكمة " .
والمتهمون فى القضية هم قيادات جماعة الإخوان، وفى مقدمتهم محمد بديع المرشد العام للجماعة، وعصام العريان، وعصام ماجد، وعبد الرحمن البر، وصفوت حجازى، ومحمد البلتاجى، وأسامة ياسين، وعصام سلطان، وباسم عودة، وجدى غنيم، "أسامة" نجل الرئيس المعزول محمد مرسى، بالإضافة للمصور الصحفى محمد شوكان، والذى جاء رقمه 242 فى أمر الإحالة .
وأسندت النيابة إلى المتهمين اتهامات عديدة، من بينها: تدبير تجمهر مسلح والاشتراك فيه بميدان رابعة العدوية "ميدان هشام بركات حاليًا" وقطع الطرق، وتقييد حرية الناس فى التنقل، والقتل العمد مع سبق الإصرار للمواطنين وقوات الشرطة المكلفة بفض تجمهرهم، والشروع فى القتل العمد، وتعمد تعطيل سير وسائل النقل .