قضت محكمة إيرانية بسجن كاتبة وناشطة في مجال حقوق الإنسان 6 سنوات لكتابتها رواية عن عقوبة الرجم.
ووجهت المحكمة للكاتبة الإيرانية جولروخ إبرهيمي إيراي تهمة "ازدراء مقدسات إسلامية" قبل نشر روايتها .
ووصفت منظمة العفو الدولية التهم المنسوبة إلى جولروخ بأنها "سخيفة"، كما وصفت المحاكمة بأنها "هزلية".
وتصف إيراي في روايتها رد فعل شابة إيرانية شاهدت فيلم "رجم ثريا"، الذي يتناول قصة حقيقية لإمرأة قتلت رجما، حيث يتملك الشابة الغضب الشديد وتحرق نسخة من القرآن الكريم.
وعثرت السلطات الإيرانية على الرواية في 6 سبتمبر 2014 عندما اعتقل أفراد، يُرجح أنهم من الحرس الثوري الإيراني، الكاتبة وزوجها الحقوقي آراش سادغي.
وقالت منظمة العفو الدولية إن جولروخ نُقلت إلى سجن أيفين بطهران، حيث احتجزت حوالي عشرين يوما دون أي تواصل مع ذويها أو حتى محاميها.
وقالت الكاتبة إن التحقيق معها استمر لساعات طويلة وهي معصوبة العينين في مواجهة حائط، وكرر المحققون على مسامعها أنها قد تواجه عقوبة الإعدام بتهمة "ازدراء الإسلام".
وأضافت أنها سمعت المحققين أكثر من مرة وهم يهددون زوجها، الذي كان موجودا في زنزانة مجاورة، ويعتدون عليه لفظيا.
طلبت السلطات من الناشطة تسليم نفسها إلى سجن أيفين في طهران لتنفيذ العقوبة بالسجن ست سنوات.
ويقضي زوجها عقوبة السجن 15 أعوام في السجن ذاته، الذي يوجد به قسم خاص بالسجناء من السياسيين والأكاديميين والمفكرين والصحفيين.
قال فيليب لوثر، مدير الأبحاث والدعم المسؤول عن منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بمنظمة العفو الدولية، إن الكاتبة الإيرانية "تُعاقب لأنها استخدمت خيالها".
وأكد أنه "بدلا من سجن شابة لممارسة حقها الأساسي في الاعتراض على عقوبة الرجم، ينبغي أن تركز السلطات الإيرانية على وقف العمل بهذه العقوبة".