قال النائب مصطفى بكرى، عضو مجلس النواب، إن السفارة الأمريكية تستخف بعقول الرأى العام بعد إبلاغها للخارجية عن تحذير رعايها من التجمع فى الأماكن العامة يوم الأحد، مطالبا باستدعاء السفير وإبلاغه رسميا احتجاج مصر على هذا التحريض السافر ضد أمنها واستقرارها .
وكتب بكرى، عبر حسابه الرسمى على تويتر: "عندما تقول السفارة الأمريكية للخارجية المصرية أن بيانها التحذيرى للمواطنين الأمريكيين من مخاطر يوم الأحد هو بيان روتينى، فهى تستخف بعقول الرأى العام "
وأوضح بكرى، أن التحذيرات الأمريكية والكندية من احتمال وقوع أحداث غدا الأحد، مرتبطة بخطة تستهدف ضرب السياحة البريطانية والألمانية التى بدأت العودة إلى مصر وإحباط المحاولات الرامية لعودة السياحة الروسية، وتستهدف أيضاً إفساد احتفالية البرلمان فى شرم الشيخ الأحد المقبل .
واستطرد بكرى، هذه التحذيرات تؤثر على الأوضاع الاقتصادية والاستثمار بالسلب، لذلك يتوجب استدعاء سفيرى البلدين وتوبيخهما وإبلاغ الإدارتين الأمريكية والكندية باحتجاج مصر على هذا التحريض السافر ضد أمنها واستقرارها .