طالب أعضاء المجلس التصديري للمفروشات المنزلية بضرورة تنفيذ قرار رئيس مجلس الوزراء بإلغاء غرامات شركات الغاز على مصانع الصناعات النسجية ومحاسبتها على الاستهلاك الفعلي فقط، حيث أكد المهندس سعيد أحمد، رئيس المجلس التصديري، أن رئيس مجلس الوزراء المهندس شريف إسماعيل وعد بعقد اجتماع مع وزير البترول وقطاع الصناعات النسجية لحل هذه المشكلة.

وقال "أحمد"، خلال اجتماع للمجلس التصديري للمفروشات لمناقشة الصعوبات التي تواجه القطاع وسبل مواجهتها، إن قطاع الصناعات النسجية يطالب بمساندة إضافية لصادرات الصناعات النسجية بقيمة 50% من قيمة المساندة الحالية لمدة عام واحد حتى تستطيع المصانع تحديث الآلات وبالتالي زيادة الإنتاجية والقدرة على المنافسة، وذلك في ظل زيادة المنافسة من دول جنوب شرق آسيا، وكذلك التحديات التي تواجه القطاع والمتمثلة في مضاعفة أسعار الغزول بسبب زيادة سعر الدولار، وكذلك غياب مستلزمات الإنتاج.

وأضاف أن القطاع يستعد للمشاركة في أكبر معرض عالمي للصناعات النسجية، وهو معرض "هايم تكستيل" بألمانيا، والمقرر عقده مطلع عام 2017، والمقرر مشاركة 2000 شركة من 130 دولة، وهو ما يتطلب مساندة من الدولة للقطاع المصري حتى يتمكن من الحصول على تعاقدات لتشغيل المصانع طوال العام.

وأوضح أن القطاع الصناعي عانى منذ عام 2014 من تحديات كبيرة داخلية وخارجية وفي 2016 وبفضل قرار المهندس طارق قابيل بعودة برنامج المساندة القديم أثناء فعاليات معرض ألمانيا العام الماضي، ما ساعد صناعة المفروشات على التقاط أنفاسها وأن تنافس بقوة في المعرض، لافتا إلى مشاركة 40 شركة من القطاع في دورة 2017.

وأكد أن موافقة الدولة على المساندة الإضافية المطلوبة ستساعد الصناع في توفير جزء من التمويل اللازم لتحديث الآلات والمعدات، وبالتالي تطوير المنتج وتخفيض التكلفة، وهو الأمر المتعذر حاليا.

وكشف "أحمد" عن موافقة المجلس على استقدام بعثة مشترين من روسيا لزيارة مصر للتعرف على إمكانيات الصناعة المصرية ومدى تطورها، إلى جانب تفقد أماكن الشحن والمنطقة اللوجيستية المزمع إنشاؤها ضمن محور قناة السويس، على أن تضم البعثة أكبر 20 شركة روسية تتعامل بمجال المفروشات المنزلية، لافتا إلى أنه سيتم الترتيب للبعثة بالتعاون مع المكتب التجاري المصري بروسيا برئاسة الوزير المفوض التجاري ناصر حامد.

وقال إن هناك توجها إيجابيا حاليا من الحكومة ممثلة في وزارة الصناعة التي تقوم حاليا بتوفير الأراضي الصناعية المرفقة، وهو ما سيحل مشكلة كبيرة كانت تواجه المصانع والمستثمرين.

وقال حمدي الطباخ، وكيل المجلس، إن أهم توصيات وفد المجلس الذي شارك في معرض هايم تكس روسيا الذي اختتم أعماله بموسكو نهاية الشهر الماضي، تتمثل في ضرورة التعامل مع السوق الروسية بأسلوب البضاعة الحاضرة أو عبر وكيل معتمد أو موزع تجاري، على أن نركز على جميع المقاطعات الروسية التي يتوافر بها فرص لنمو صادراتنا.

وأضاف الطباخ أن التوصيات تقترح إنشاء شركات مصرية بروسيا تتخصص في التسويق والتوزيع وتأجير مخازن للمنتجات المصرية هناك، وهو ما سيعمل المجلس التصديري على تنفيذه خلال الفترة المقبلة.

وأكد أن علاج مشكلة ارتفاع تكلفة الشحن وطول فترته يتطلب إيجاد شركة متخصصة للشحن للسوق الروسية أو على الأقل التعاون بين المنتجين المصريين المتعاملين مع روسيا لتجميع طلبات التوريد لشحنها بصورة مجمعة.