التقت الدكتورة سحر نصر، وزيرة التعاون الدولى، مساء أمس الجمعة، الدكتور بندر حجار، رئيس مجموعة البنك الإسلامى للتنمية، على هامش ترأسها وفد مصر فى الاجتماعات السنوية للبنك الدولى بالعاصمة الأمريكية "واشنطن"، بحضور شهاب مرزبان، مساعد الوزيرة، هانى سنبل، الرئيس التنفيذى للمؤسسة الدولية الإسلامية لتمويل التجارة، خالد العبودى، رئيس المؤسسة الاسلامية لتنمية القطاع الخاص .
واستهلت نصر، بتقديم التهنئة لرئيس البنك الإسلامى للتنمية، على توليه منصبه الجديد، حيث يعد هذا أول لقاء بينهما بعد توليه منصبه، مشيدة بالعلاقات المتميزة بين مصر والبنك .
وناقش الجانبان، استراتيجية التعاون بين الحكومة والبنك، وفى هذا الإطار، أكدت الدكتورة الوزيرة، على ضرورة أن تتناسب هذه الاستراتيجية مع احتياجات الشعب المصرى، وأولويات الحكومة المصرية .
وأشارت نصر، إلى أهمية تمويل البنك للمشروعات ذات الطابع الاجتماعى مثل المشروعات الصغيرة والمتوسطة والمتناهية الصغر لأهميتها لخطط التنمية الشاملة فى مصر وتضمينها فى استراتيجية التعاون الجديدة التى بصدد إعدادها مع البنك .
وأكدت نصر، على أن الحكومة تعمل على تحسين بيئة الأعمال من أجل مشاركة القطاع الخاص فى عدد من المشروعات التنموية .
وأوضح رئيس البنك، أن هناك بعثة من البنك ستصل لمصر ديسمبر المقبل، للإعداد لاستراتيجية التعاون بين مصر والبنك، مشيرا إلى أن الإستراتيجية ترتكز على ثلاث محاور رئيسية هى البنية التحتية والتوظيف وتوفير فرص العمل، وتنمية القدرات .
وأعرب رئيس البنك عن رغبته فى افتتاح مقر للبنك فى مصر بداية العام المقبل، مقترحا إطلاق حملة تعريفية بين مصر والبنك، بحيث تشمل كافة الوزارات والقطاعات فى مصر .
وناقش الجانبان القيام بحملة ترويجية مشتركة مع مؤسسة "رود شو" فى أوروبا ودول الخليج، لتشجيع الاستثمار الأجنبى فى مصر .
وبحث الجانبان، إجراءات تأسيس مؤسسة التمويل الإسلامى الأصغر فى مصر لتفعيل مذكرة التفاهم الموقعة فى 19 مايو 2016، خاصة أن مجال عمل هذه المؤسسة يرتبط ارتباطا مباشرا بالمشروعات التنموية الهامة فى مصر، والتى تهدف إلى تطوير أنشطة التمويل الإسلامى فى مصر عن طريق إنشاء شركة لتقديم تمويلات متوافقة للمشروعات الصغيرة .
ووقعت الدكتورة الوزيرة، مذكرة تفاهم مع السيد خالد العبودى، بحضور رئيس البنك الإسلامى للتنمية، بشأن التعاون لتطوير وتمويل واستثمار مشروعات بنية تحتية اجتماعية فى مصر فى إطار الشراكة بين القطاعين العام والخاص .
وناقش الجانبان إمكانية، إنشاء صندوق استثمارات فى مصر لتمويل المشروعات الصغيرة والمتوسطة والمتناهية الصغر والمشروعات الناشئة، حيث إن المؤسسة لها تجارب ناجحة فى العديد من الدول الأعضاء فى مجال تمويل مثل هذه المشروعات .