غيب الموت، الفنان الليبي حسن دهيميش الملقب بـ” الساطور” عن عمر ناهز 60 عاما، وذلك بعد معاناة مع مرض عضال، وفق ما أفادت وسائل إعلام ليبية أمس الثلاثاء.
وعرف الليبيون دهيميش من الرسوم الكاريكاتورية التي كانت تحمل في طياتها نقدا لاذعا للأوضاع السياسية والاجتماعية التي كانت سائدة إبان حكم الزعيم الليبي معمر القذافي.
ووفقا لسكاى نيوز عربية ، ولد دهيميش في مدينة بنغازي عام 1956 ودرس فيها الصفوف الأساسية والثانوية كما درس في طبرق المجاورة، وأوصبح “ساطور ليبيا” الذي كان يعشق الرسم مدرسا للرسم.
وبسبب الملاحقة السياسية غادر دهيميش إلى بريطانيا، حيث أقام هناك ونشر الرسوم الكاريكاتورية التي تنتقد الأوضاع في ليبيا.
ومع اندلاع الانتفاضة في ليبيا عام 2011، عمل رسام الكاريكاتور مع قنوات ليبية من الخارج، قبل أن يتكشف إصابته بالمرض، وتلقى علاجا في الأردن وبريطانيا حيث توفي هناك الجمعة.
ودهيميش متزوج من سيدة بريطانية وله ثلاثة أولاد، وهو نجل الشيخ محمود دهيميش أول مقرئ للقرآن بالإذاعة الليبية.