أظهرت دراسات جديدة نشرها موقع health قام بها الباحثون في جامعة بايلون على 1500 شخص، أن وقت الفراغ الذى نقضيه فى المنزل قد يزيد الترابط والسعادة الأسرية لأنه عندما ننشغل بأمر جديد فى الخارج،فإننا تركز فيه ويتم إهمال العلاقات الأسرية.

وأوصى الباحثون بضرورة تناول الطعام معًا داخل الأسرة ومشاهدة التلفاز واللعب وسماع الموسيقى فقضاء الوقت فى الأنشطة الترفيهية داخل المنزل هو مفتاح للسعادة.