تحت رعاية سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، ممثل الحاكم في المنطقة الغربية رئيس نادي صقاري الإمارات، انطلقت فعاليات الدورة الـ (14) من المعرض الدولي للصيد والفروسية "أبوظبي 2016"، في مركز أبوظبي الوطني للمعارض.

وبهذه المناسبة أكد السيد عبدالله بطي القبيسي مدير المعرض، أنّ معرض أبوظبي الدولي للصيد والفروسية، أثبت ومن خلال دوراته السابقة منذ العام 2003، أنه استطاع أن يستقطب أنظار العالم، إلى أرض العاصمة الإماراتية، بهدف إبرازالتراث الثقافي العريق لهذه المنطقة.

واعتبر أنّ المعرض، وإذ يعود من جديد، بدورة جديدة تمزج فعالياتها الكثيرة والمتنوعة، بين النكهة التراثية وآخر ما توصلت إليه الحلول التكنولوجية في عالم الصيد والفروسية وحماية البيئة، إنما يؤكد أنه حدث هام على مستوى العالم، ينطلق من أبوظبي لكل المهتمين ومن كافة الجنسيات. ويؤكد كذلك، أن دولة الإمارات العربية المتحدة أصبحت علامة مميزة على الخارطة العالمية، ليس بوصفها معلمًا سياحيًا وثقافيًا فحسب، بل لأنها تشكل حلقة وصل يربط الماضي بالحاضر، وتسعى باستراتيجياتها الواضحة إلى صون التوازن البيئي العالمي، انطلاقًا من موروثها الحيوي، وتعزز مفهوم الحضارة التي لا يمكن لها أن تنفصل عن التراث العريق.

ويحظى المعرض في دورته الجديدة بدعم من لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية، هيئة البيئة – أبوظبي، وبرعاية من مهرجان سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان العالمي للخيول العربية الأصيلة، مجلس أبوظبي الرياضي، والراعي الفضي واحة الزاوية، والشريك الإعلامي الرسمي قناة بينونة.

ويُشارك في الدورة الـ (14) حوالي 650 شركة من أكثر من 40 دولة على مساحة إجمالية تُقارب 40 ألف متر مربع، منها 90 شركة تتواجد للمرّة الأولى في المعرض، إضافة لـ 146 شركة إماراتية تمثل بدورها العديد من أهم الشركات الدولية.

من جهته أكد زايد البداد الرئيس التنفيذي لمجموعة "البداد العالمية" على أهمية المشاركة في هذه النوعية من المعارض الدولية وخاصة معرض أبوظبي الدولي موضحًا بأن "البداد العالمية" تشارك بجناح ضخم ومتميز وتقدم من خلاله أحدث منتجاتها سواء في مجالات "الخيم" والتي تتمتع بسمعة عالمية متميزة أو من خلال بقية المنتجات الهندسية والالكترونية والتي تهم زوار المعرض، وقال البداد في هذا السياق: "إن مشاركتنا في هذا المعرض هي فرصة مهمة لتبادل الخبرات بين الشركات والمؤسسات المشاركة، وتقديم كل ما هو جديد في مجالات الصناعة والتجارة" واستكمل البداد كلامه بالقول: "إن دولة الإمارات العربية المتحدة حققت مكانة عالمية متقدمة جدًا في كل المجالات بفضل الرؤية الحكيم لقادتها وحكومتها، وهذه المكانة تنعكس إيجابًا على كل الشركات والمؤسسات العاملة على هذه الأرض الطيبة وبالتالي تحقق هذه الشركات نموًا يصب في مصلحة الدولة وسمعتها العالمية" واختتم البداد كلامه بالقول: "إن البداد العالمية تفتخر بالمشاركة في هذا المعرض إلى جانب الشركات العالمية والمحلية ولهذا حرصنا أن تكون مشاركتنا واسعة وقدمنا العديد من الخدمات".