مصطفى بكري: الطبقة المتوسطة لحقت بالفقراء بسبب ارتفاع الأسعار.. ترمومتر رضا الشعب عن الحكومة انخفض إلى أسوأ معدلاته.. ويطلق مبادرة لدعم جمعيات الأيتام

أكد الإعلامي مصطفى بكري، أن الأوضاع في سوريا وصلت إلى أقصى درجات الصعوبة، وقال: "سوريا شعبها تشرد وبلد دمرت ووطن تجتاحه الكثير من البلدان، وأصبحت ساحة مستباحة".

وأضاف «بكري»، خلال برنامج «حقائق وأسرار» المذاع على قناة «صدى البلد»: "إذا سقطت سوريا فعلى الأرض السلام، والطريق سيكون ممهدا للأردن ولبنان والسعودية والخليج ومصر"، مشيرا إلى أن سوريا مثلها مثل أي بلد تتمتع بخصوصية في حماية الأمن القومي العربي.

وتابع: "العرب الآن لابد أن يتحدثوا بوضوح وصراحة ما هو موقفهم تجه ما يحدث في سوريا الآن، وإلى أين تمضي الأوضاع في حلب، ومخطط إسقاط النظام السوري رغم أنف شعبه"، مؤكدا أن سوريا تتعرض لمؤامرة خسيسة هدفها إسقاط الدولة السورية وليس بشار الأسد.

وأكد أن ارتفاع الأسعار أصبح قضية تؤرق كل البيوت المصرية ولا تفرق بين فقير وغني، موضحا أنه لا فرق بين فقير وآخر من الطبقة المتوسطة وكلهم تأثروا بارتفاع الأسعار.

وأوضح «بكري» أن الطبقة المتوسطة ألحقت بالفقراء نتيجة الارتفاع الجنوني للأسعار الذي نشهده حاليا، مشيرا إلى أن المواطنين أصبحوا غير قادرين على إعداد ميزانية المنازل بسبب ضغوط المصروفات.

وقال إن ترمومتر رضا الشعب عن الحكومة انخفض إلى أسوأ معدلاته، ولكن الشعب لن يفقد الأمل بسبب عجز ميزانية البيت، وزيادة المصروفات.

وشدد على أن كل ما في يد المواطن الآن هو الشكوى من ارتفاع الأسعار واختفاء السلع وجشع التجار بحجة ارتفاع الدولار، مشيرا إلى أنه ظهرت خلال الفترة الأخيرة حملات متعددة هدفها الأساسي هو السعي لإيجاد مخرج لارتفاع الأسعار، خاصة السيارات والذهب واللحوم وكروت الشحن.

وأضاف أن جشع التجار هو السبب الأساسي في ارتفاع الأسعار في الأسواق، ولكن هذا لا يعفي الحكومة من التقصير.

وتابع: «المصريون مستعدون يأكلون الزلط ولكن يكون فيه صراحة ووضوح وسياسية تؤدي الي الخروج من المأزق»، متسائلا: «من يريد إسقاط السيسي، ومن يريد وضع البلد أمام حائط صد».

ونوه إلى أن دخل تركيا أكثر من 199 مليار دولار سنويا، ومصر 65 مليار دولار فقط، موضحا أن الحكومة عليها أن تنفذ ما قاله الرئيس عبد الفتاح السيسي وهو العمل من أجل مصلحة المواطن، قائلا :«أنتم مش حاسين بالناس ونحن نحذر ونقول عاوزين ننفذ ما يقوله الرئيس وكفاية البلد مش مستحملة والمهم في النهاية هو مصر».

وقال إن وزير التموين يعمل ليلا ونهارا ويفتتح مشروعات كثيرة من أجل المواطنين، متمنيا من كل الوزراء العمل مثل وزير التموين، واصفا إياه بـ"البلدوزر".

وأضاف «بكري»: "إذا خرجت الناس هذه المرة مش هيبقى فيه مصر، واللي مش حاسس بالناس مينفعش يتصدر المشهد ونريد مسئولين يشعرون بالمواطنين البسطاء".

وطرح الإعلامي والنائب مصطفى بكري، مبادرة على الزملاء الإعلاميين والمواطنين القادرين لدعم جمعيات الأيتام، بالتبرع بنسبة 10% من صافي الرواتب شهريا لصالح جمعية معينة كل شهر، موضحا أنه بدأ بنفسه أولا واختار جمعية ليتبرع لها كل شهر مدى الحياة.

وأوضح أن معظم جمعيات الأيتام ليس لديها أموال لكى تصرف على الأطفال لذلك لابد من دعمهم، مؤكدا أنه لابد من مساعدة أهلنا وأبنائنا لأنه لا يصح أن نتركهم بهذا الشكل، ولابد من العمل على مصلحة وخدمات الشعب.

وطالب أعضاء مجلس النواب، بعمل حملات ميدانية لتوزيع مواد تموينية وغذائية على المواطنين ومساعدتهم، وقال إن مجموعة من النواب أنشأوا حملة بعنوان «مع الناس» لتكون مع المواطنين في الشارع وتوزيع المواد التموينية، بالإضافة إلى قوافل طبية بالتعاون مع وزارة الصحة.

وأطلق النائب مصطفى بكري هاشتاج بعنوان «#10_في-المائه_من_رواتب_الإعلاميين_للأيتام»، وتفاعل معه عدد كبير من النواب، منهم علي عبد الونيس ومحمد خليفة ورضا البلتاجي وعمرو الأشقر.

وعن تحذيرات أمريكا لرعاياها بمصر، قال «بكري» إن هناك أنباء تفيد بأن السفارة الأمريكية في مصر تحذر رعاياها من مخاطر محتملة الأحد 9 أكتوبر الجاري، مضيفا: "إذا صح هذا الكلام فهو يعتبر بيانا تحريضيا يفتعل الأزمات، ويريد أن يشيع جوا من الإرهاب داخل مصر، برغم أن الولايات المتحدة تعلم أن الوطن يمضي نحو الاستقرار والعالم بات يمد يده لمصر الآن، والسياحة الروسية والألمانية والإنجليزية في طريقها للعودة، ولكن يبدو أن السفارة الأمريكية لا تريد ذلك".

أضف تعليق