كيف يكون شعورك إذا أصيب أبوك.. أمك.. أخوك.. شريك حياتك.. أو أى من رفقاء الحياة مرض الزهايمر؟ كيف نتعامل معه، والأهم: كيف نتعايش مع حالة من كان يملأ الدنيا عملاً ووعياً ونشاطاً وسيطرة على الأمور حيث تُفاجأ بأنه نسيك بل حتى نسى نفسه، هذه الأسئلة وغيرها طرحتها الكاتبة الصحفية الكويتية فوزية أبل فى كتابها "أسرار الزهايمر"، وفى إطار اهتمامها بتوظيف العمل الصحفى الميدانى قدمت كتابها على هيئة استقصاء ميدانى لرصد واقع الزهايمر فى الكويت .
وهذا الكتاب الاستقصائى يملأ فراغا فى المكتبة العربية التى تفتقر إلى مادة صحفية متكاملة حول مرضى الزهايمر ومعاناة أهاليهم، كما أنه يندرج فى إطار العمل الصحفى الإنسانى الذى يجعل من آلام شريحة مادة للبحث والمتابعة والرصد والتحليل ولفت أنظار المسئولين.
صدر كتاب "أسرار ألزهايمر فى 94 صفحة من القطع المتوسط، وحمل الغلاف عنوان «أسرار ألزهايمر».. رعاية أفضل حياة أجمل، استقصاء صحفى ميدانى .
وسلطت فوزية أبل الضوء على مكتشف المرض بالقول مرض ألزهايمر سمى بهذا الاسم نسبة إلى العالم الألمانى ألويس ألزهايمر، وكان اكتشف سنة 1906 بعض التغيرات فى نسيج المخ لدى امرأة توفيت بمرض عقلى غير معروف، ووصفه بأنه «مرض غريب يصيب قشرة الدماغ".
تقول "فوزية" فى كتابها "كنت أشعر بالضيق والحزن عندما يسرد الأهالى أحوال مرضاهم الصعبة والأعراض الغريبة التى تحدث لأعز وأقرب الناس إليهم، وأتألم عندما أرى دموعهم وهم يسردون لى الروايات التى كنت أسمعها لأول مرة فى حياتي، وصار كلامهم يشغل بالى وتفكيري، ويخطف النوم من عيوني، لكننى أحسست كأن هناك شى غير واضح وليس من المعقول أن يمر الأهالى بكل هذه المراحل والمعاناة والظروف والهموم اليومية والمصاعب والمشاكل، بينما الجهات المعنية غير ملمة بمسؤولياتها وواجبها تجاه حقوق ومعاناة المرضى وأسرهم، وكأننا وللأسف الشديد لا يوجد لدينا شيء اسمه «ألزهايمر».. ورغم ترددهم المستمر على المستوصفات والمستشفيات والمراكز الصحية، وتسليط وسائل الإعلام ووكالات الأنباء العالمية الضوء على هذا المرض، فان من الواضح أن هناك تقصيرا حكوميا فى عدة جوانب تجاه هذه القضية الإنسانية، حتى على صعيد الحقوق القانونية والشخصية .
وفى الكتاب تتابع "فوزية" أكثر شىء أحزننى… أن معظم الحالات التى سمعتها أو شاهدتها كلها التقت حول عدم معرفتهم وجهلهم بأن الأعراض والتصرفات التى كانت تصاحب ذويهم طيلة تلك السنوات أنها أعراض الزهايمر، لقد اكتشفوها بعد مرور سنوات، وبعد أن زادت حدة الأعراض والمشكلات السلوكية، وتقدّمت مراحل المرض وتعطلت الحياة الشخصية للمريض!… وحتى هذه اللحظة لا يعرفون أين يجدون الطبيب المختص! وبعضهم سافر على نفقته للخارج لعمل الفحوصات، أو للتواصل مع طبيب مختص فى طب مسنين أو أمراض الشيخوخة! إلى جانب التكاليف والنفقات المادية الباهظة التى يتكبدونها فى سبيل توفير كل مستلزمات وخدمات الرعاية الطبية والتمريضية والنفسية، وتوفير البيئة الآمنة لمرضاهم العزيزين على قلوبهم وقلوبنا جميعا".
والكتاب ليس هو الأول لـ"فوزية" فقد أصدرت من قبل كتيّبا توعوياً خاصاً بمرض الزهايمر عام 2011، بعنوان "الزهايمر.. يدا بيد لمساعدتهم" كما أسّست فريقاً تطوعياً خاصاً بمرض الزهايمر فى الكويت عام 2011