السفارة الأمريكية والكندية بالقاهرة تحذر رعاياهما من «مخاطر أمنية» الأحد المقبل

خبراء امنيين :

القرار هدفه تعطيل عودة السياحة

الداخلية:

لن نسمح بالمساس بـ" أمن الوطن

أثار البيان الذى أصدرته سفارتا الولايات المتحدة الأمريكية وكندا عن تحذير رعاياهما بعدم النزول الأحد المقبل الموافق 9 أكتوبر وعدم المشاركة في التجمعات الكبيرة والحفلات الموسيقية والسينما حالة من الجدل داخل المجتمع المصرى الأمر الذى أدى إلى بلبلة بين المواطنين دون أى دلالة على هذه التحذيرات.

ورصدت "صدى البلد" آراء خبراء أمنين عن أسباب هذه التحذيرات حيث قال اللواء مجدى الشاهد، الخبير الأمنى، تعليقا على التحذيرات التى وجهتها سفارتا الولايات المتحدة الأمريكية وكندا لرعاياهما المتواجدين فى مصر بسبب مخاطر أمنية يوم الأحد المقبل إنه لا يوجد أى شيء يستدعي مثل هذه التحذيرات أو إعلان أى جهة أو منظمة إرهابية لأي شىء في هذا اليوم.

وأضاف الشاهد فى تصريح لـ"صدى البلد"، أنه من المحتمل أثناء استجواب أحد العناصر الإرهابية فى أمريكا وأثناء التحقيقات، استشفوا معلومات تفيد بوقوع حدث يوم الأحد القادم أو أنهم يتوقعون من وقت لآخر من باب الاحتياط.

وأكد الشاهد، أن الحكومة المصرية أو وزارة الداخلية لم تعلن حالة الطوارئ أو التحذير من أى شىء مريب قد يحدث في هذا اليوم.

وأوضح الخبير الأمني، أنه من الممكن أن تكون هناك مراوغة سياسية على مصر من الغرب لتعطيل حركة السياحة التى بدأت تتعافى جزئيا الفترة الأخيرة .

وقال اللواء محمد نور الدين الخبير الأمني، إن بيان سفارتي أمريكا وكندا بالقاهرة بتحذير رعاياهما من يوم 9 أكتوبر بسبب مخاوف أمنية مخطط لضرب السياحة، ويساعد الجماعات الإرهابية على تنفيذ مخططاتها فى مصر.

وأضاف نور الدين فى تصريح لـ"صدى البلد" أن هذه التحذيرات تأتى فى وقت عودة السياحة الروسية فى مصر لضربها مرة أخرى، واشتراكها مع التنظيم الدولى لجماعة الاخوان الإرهابية بعد مقتل القيادى التابع لمكتب الإخوان فى القاهرة كرد لهم، موضحا أنه من المتوقع أن يحدث تفجير أو أكثر خلال الأيام القادمة ولكن الأجهزة الأمنية ستتعامل مع البيان على محمل الجد باستنفار أمني في ذلك اليوم، ولن يتم الاستهانة وانها جاهزة لأى تحدٍ قادم.

وقال اللواء مجدي البسيوني، الخبير الأمني، إن بيان سفارتي أمريكا وكندا بالقاهرة بتحذير رعاياهما من يوم 9 أكتوبر بسبب مخاوف أمنية، يؤكد الأجندات الخارجية للتنظيم العالمي للجماعات الإرهابية في ظل التحديات التي تحاك ضدنا.

وأوضح أن أمريكا التي تحذر رعاياها لمخاوف أمنية لديها خلل في نظامها الأمني قائلا "اللي بيته من زجاج مايحدفش الناس بالطوب".

وأضاف "البسيوني" في تصريح لـ"صدى البلد" أن ذلك يأتي بعد أمرين الأول الاتفاق مع روسيا على موعد لعودة السياح الروس وكذلك ايطاليا وإنجلترا، والثاني أنه أتى بعد مقتل قيادي بمكتب الإخوان، لافتا إلى أنه يجب الرد على هذا البيان.

وتوقع أن يحدث تفجير في يوم 9 أكتوبر حتى يتم تأكيد المعلومات ويجب على الاجهزة الامنية أن تتعامل مع البيان على محمل الجد وعمل استنفار أمني في ذلك اليوم ولا يتم الاستهانة به.

من جانبه أعرب المستشار أحمد أبو زيد ، المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية، عن الانزعاج من البيان التحذيري الصادر عن السفارة الأمريكية بالقاهرة للرعايا الأمريكيين بمصر اليوم الجمعة، والذي حذر من التواجد في الأماكن العامة والتجمعات يوم الأحد 9 أكتوبر نتيجة "تهديدات أمنية محتملة".

وأكد أبوزيد، فى بيان صحفى أن السفارة الأمريكية لم تنسق مع وزارة الخارجية أو تخطر أية جهة مصرية رسمية أخرى بأسباب إصدار هذا البيان أو طبيعة التهديدات الأمنية المشار إليها، الأمر الذي يثير علامات استفهام حول أسباب إصدار البيان بهذا الأسلوب.

وكشف المتحدث باسم الخارجية، عن قيام وزارة الخارجية بالاتصال المباشر بالسفارة الأمريكية بالقاهرة عقب صدور البيان للاستفسار عن أسباب صدوره، حيث نفت السفارة وجود أية أسباب محددة أو تهديدات أمنية معينة وراء إصدار البيان، وإنما هو إجراء روتيني احترازي يتم القيام به خلال فترات العطلات الممتدة التي تزداد فيها تجمعات المواطنين فى الأماكن العامة، الأمر الذي يقتضى إصدار مثل تلك التوجيهات الاحترازية.

وقد استنكرت وزارة الخارجية خلال الاتصال إصدار مثل تلك البيانات غير المبررة التي يمكن أن يكون لها تأثيرات سلبية، لاسيما ما قد ينتج عنها من أضرار اقتصادية.

ودعا المتحدث باسم الخارجية كافة السفارات الأجنبية في مصر إلى توخي الحذر من إصدار بيانات غير مبررة أو مفهومة أسبابها.

قال مصدر أمني مسئول، انه لا توجد اي مخاوف من الاحوال الامنية خلال الأحد المقبل 9 أكتوبر، عقب تردد أخبار وتحذيرات من مخاوف تزعزع الوضع الأمني.

وأكد المصدر في تصريحات خاصة لـ"صدى البلد"، أن هناك خطة محكمة تم وضعها من خلال الاجتماع الذي عقد بالامس بين اللواء مجدي عبدالغفار وزير الداخلية وكبار مساعديه لتأمين كافة المنشآت الحيوية والشرطية والعامة علي مدار الـ 24 ساعة.

وأشار المصدر، إلى أن حالة الاستنفار الأمني مستمرة حتي يوم 11 نوفمبر تزامنا مع دعوات الجماعة الإرهابية، وحركة 6 أبريل لتحريض المواطنين علي النزول إلى الشارع بكافة الميادين العامة بدعوى احتجاجهم علي ارتفاع الأسعار.