أعلنت حملة"توثيق آثار المنيا"عن تنظيم مسابقة الرسم الحر الاولي في المنيا اليوم السبت لإلقاء الضوء علي المباني التراثية والهامة في تلك المنطقة لنشر التوعية التراثية والعمرانية,وذلك في اطار فعاليات مبادرة"ناس وتراث"التي ستقام في خمس محافظات وتنظمها رابطة تراث مصر بالتعاون مع المعهد السويدي في الاسكندرية والمعهد الدنماركى المصرى للحوار بالقاهرة.

المسابقة تنظمها حملة توثيق آثار المنيا من خلال صالون ملوي الثقافي برئاسة محمد رمضان,وستكون رسم حر اسكتش (رصاص - فحم - حبر) لقصر فورتنيه التاريخي,علي أن يقام معرض لعرض جميع الاسكتشات المشاركة والإعلان عن الفائزين وتوزيع الجوائز ضمن فاعليات ناس وتراث في 15 أكتوبر الحالي.

وحسب ما أعلنت الحملة ستجري المسابقة في موقع القصر,ويحق لحملة توثيق آثار المنيا وصالون ملوي الثقافي استخدام الرسومات المقدمة في أي فعاليات أو دعاية لفعاليات تهدف لإحياء التراث أو التوعية حاليا أومستقبلا،مع حفظ الحقوق الفكرية للمتسابق بكتابة إسمه أسفل الرسم.

ويرجع تاريخ قصر فورتنيه إلي عام 1916م,وصاحبه الفرنسى فورتنيه ماركو وزوجته زنيتا عندما جاء لصمر إختار عزبة شرق ملوي ليبني فيها قصره على مساحة 374 متر،ليسكنوا بها ولاحقا أطلق اسمه على تلك العزبة،وبعد التاميم صودر القصر لحساب الحكومة وتحول إلى معزل صحي قبل انشاء مستشفى الحميات.

ويعد قصر فورتنيه رمزا للفن المعماري الفريد فى المنيا،وكان له حديقة غناء مازالت تاتى بأجود أنواع الفاكهة حتي الأن،ورغم ان القصر تعرضت جميع محتوياته للنهب,لكن الحالة المعمارية له ممتازة.