لقى الشاب محمد زاهر اسماعيل الشافعى 34 عاما مصرعه بعد دخوله غرفة العمليات بمستشفى فارسكور المركزى بمحافظة دمياط بعد جرعة "بنج" زائدة عن الحد المسموح به، مما أودى بحياته بعد دخوله غرفة العمليات لإجراء عملية الحصوة، ليخرج من المستشفى جثة هامدة بعد دخوله على قدميه .
وخيمت حالة من الحزن الشديد على اهل ضحية الإهمال الطبى الحكومى فى المحافظة بعد نبأ وفاة ابنهم، وسط حالة من الحزن والغضب بعد وفاة الشاب الأب لثلاثة أطفال .
وفى تفاصيل الواقعة كما رواها خال الشاب المتوفى داخل مسشتفى فارسكور المركزى حيث قال: محمد ذهب إلى مستشفى فارسكور على قديمة ليجرى جراحة بسيطة وهى حصوه الحالب بعد أن طلب منه طبيبه المعالج طاهر ابو الفتوح أن يذهب إلى المستشفى لإجراء الجراحة صباح يوم الخميس وقمنا بحجز حجرة فى الفندقة وسددنا قيمة 1000 جنية للمستشفى واتفقنا مع الطبيب على تسديد ألفين جنية بعد إجراء العملية إلا أننا فوجئنا أنه أثناء إجراء الجراحة فى الساعة الحادية عشر صباحا تم نقل محمد من الفندقة إلى غرفة عمليات العادية واخطرونا أنه بسبب عطل فى عمليات الفندقة وبعد أن تم حقنة بحقنة البنج علمنا انه حصل على حقنة أخرى سمعنا بعدها صوته يتوجع ويتألم بصوت عال ثم كانت المفاجأة وهى دخول محمد فى حالة حرجة وظل فى هذه الحالة حتى الرابعة عصرا والأطباء فى حيرة ثم تم نقلة إلى العناية المركزة وهرب الأطباء واكتشفنا أنه لم يجرى العملية وأنه تعرض لمشكلة بسبب البنج ثم فارق الحياة فى الواحدة صباحا.
يقول شقيقة رضا زاهر : الأطباء رفضوا فى البداية دخولنا غرفة العمليات للاطمئنان عليه ثم فوجئنا أن جسمه به عدة خراطيم وتم انتداب طبيب تخدير أخر سمعته يقول أن الخطأ من التخدير وفى لحظة لم نجد أى طبيب معنا وتم نقل محمد إلى العناية المركزة وهو شبه ميت وقمنا بتحرير محضر بمركز شرطة فارسكور تحت رقم 5422لسنة 2016 أدارى فارسكور
وتم العرض على النيابة العامة التى أمرت بانتداب الطبيب الشرعى لمراجعة الجثة وإعداد تقرير وأكد الطبيب أن التقرير بعد 10 ايام وأننا مستمرون فى مشوارنا للحصول على حق محمد ومحاسبة المتسبب فى وفاته حتى يعود حقه
ومن جانبها قالت سامية عبد المولى والدة محمد وهى تبكى كان معى 6 أبناء عملت فى المستشفى وعاملة مدرسة وأعمال أخرى كثيرة لتربية ابنائى ولا اخجل من ذلك واليوم فقدت احد ابنائى أثناء إجراء جراحة ولا تعنينا اى فلوس مقابل الحصول على حق ابنى محمد ومحاسبة المتسبب فى وفاته وترك ثلاثة أبناء صغار هم عبده الصف الخامس الابتدائى ورحمة بالصف الثالث الابتدائى وأبرار 3 سنوات وهم فى حالة بكاء طوال اليوم على وفاة والدهم ويرددون كلمة واحدة عايزين بابا يرجع .
ومن ناحيتها أكدت عبير زاهر شقيقة المتوفى أن شقيقها محمد مات بسبب الإهمال فى مستشفى فارسكور وهو ليس الحالة الأولى ولن تكون الأخيرة، المستشفى لا يوجد بها أى اهتمام أو رعاية، حتى بعد ان فقد حياته ومات بالبطيء مفيش اى طبيب أو مسئول كان واقف معانا ورفضوا ندخل نلقى نظرة عليه عشان كان كل جسمه خراطيم، وأضافت حق محمد مش ها يروح ولازم يرجع، والمسئولين فى دمياط لازم يعرفوا اللى بيجرى فى المستشفى عشان ناس تانية كتير ها تموت ومحدش يحس بيها .
من جانبة يقول الدكتور جمال عبد الناصر وكيل وزارة الصحة لا نستطيع حاليا أن حدد وجود إهمال من عدمه ولكن تم إخطار النيابة العامة التى تباشر التحقيق وتم انتداب الطب الشرعى وجارى إعداد تقرير بالواقعة.
كما تم تشكيل لجنة بفريق طبى من مديرية الصحة بدمياط برئاسة وكيل المديرية ومدير المستشفيات لفحص الواقعة وإعداد تقرير بها يعرض على المحافظ الدكتور إسماعيل عبد الحميد يوم الأحد لاتخاذ الإجراءات اللازمة.

اسرة محمد

الابن الاكبر

ابناء محمد الثلاث