قال المخرج محمد حماد، إنه عندما بدأ التفكير فى إنتاج فيلم "أخضر يابس"، الذى يشهد أولى أعماله السينمائية الروائية الطويلة، كان أقصى طموحه أن ينتهى من تصويره و مونتاجه، ولكن الله أعطاه أكثر مما كان يتمنى، حيث شارك الفيلم فى مهرجان هام مثل "نامور" فى بروكسل، ومن قبله لوكارنو السينمائى بسويسرا.
وأعرب حماد عن سعادته البالغة، بقيام إدارة مهرجان نامور السينمائى الدولى، بإقامة ندوة إضافية لفيلمه، فى سينما "الدرادو" وذلك لفتح باب مناقشة أكبر مع الجمهور حول الفيلم، مضيفا أن مهرجان "نامور" قام عام 1994 بتكريم المخرج المصرى العالمى يوسف شاهين، الذى يعتبره قيمة فنية بالنسبة له، ولجيله، و يتمنى أن يسير على منواله.
كان العرض الأول للفيلم قد أعقبه ندوة لم يتسنَ فيها إتاحة الفرصة لكل من طلب المناقشة، وذلك لضيق الوقت المتاح، مما أدى لتحديد ندوة إضافية.
يذكر أن فيلم "أخضر يابس"، تم عرضه فى مهرجان "نامور"، بسينما "الكاميو"، التاريخية التى استغرق ترميمها قرابة الخمس سنوات بتكلفة وصلت إلى ثلاثة ملايين يورو ليتم افتتاحها مع بدء فعاليات دورة هذا العام من المهرجان.

المخرج محمد حماد

محمد حماد مخرج "أخضر يابس" فى مهرجان "نامور" ببروكسل