تقدم، اليوم الأربعاء، السيد حامد - عضو لجنة الحريات بنقابة المحامين - ببلاغ إلى النائب العام المستشار نبيل صادق، ضد كل من خالد عبدالعزيز - وزير الشباب والرياضة، ورئيس اللجنة الأولمبية المصرية - وأعضاء اللجنة الأولمببة للألعاب الفردية، بأشخاصهم وصفاتهم، لاتهامهم بإهدار أكثر من 400 مليون جنيه، فى بطولة الأولمبياد، التي تجري فعالياتها حاليًا في مدينة "ريو دي جانيرو" بالبرازيل، دون تحقيق عائد، على حد وصف البلاغ.
قال مُقدم البلاغ، إن المشكو فى حقهم جميعا قاموا بإهدار أكثر من 400 مليون جنيه من المال العام وذلك من خلال اشتراك الفرق المصرية فى دورة الأولمبياد المنعقدة فى دولة البرازيل دون تحقيق عائد يذكر لمصر، سوى ميداليتين برونزيتين فى الوقت الذى يئن ويكتوى فيه المواطن المصرى من الجوع والفقر والمرض وتدنى مستوى الخدمات وارتفاع الأسعار والدين العام للخزينة المصرية، بحسب قوله.
كما طالب البلاغ بالتحقيق مع المشكو فى حقهم الأول والثانى حول العائد المادى للدولة من اهدار أكثر من 400 مليون مصرى، وإذا ما كانت النتائج التى حصلت عليها البعثة تتناسب وحجم تلك الملايين التى تم صرفها واهدارها.
وطالب البلاغ بفتح تحقيق عاجل فى تلك الواقعة التى أهدرت المال العام، وفى الفساد الذى أحاط بظروف سفر تلك البعثة والتحري عن أعضاء البعثة وعددهم وماهى علاقة وصفة كل عضو سافر تم تسفيره للخارج مع تلك البعثة وقيمة المبالغ التى تم صرفها على تلك البعثة.