أعلنت قيادات شعبية نوبية بأسوان، دراسة اللجوء إلى المفوضية الدولية لحقوق الإنسان والاتحاد الأفريقي؛ للتدخل لإنهاء أزمة حلم عودة النوبيين إلى أراضيهم.
وأكدت أنهم سوف يلجؤون إلى ذلك في حالة استمرار تجاهل الدولة تنفيذ المادة 36 من الدستور، بأحقية عودة النوبيين لأراضيهم بعد 10 سنوات من وضع الدستور، بالإضافة إلى إلغاء القرار الجمهوري 444 الخاص بتمكين القوات المسلحة من تحويل بعض القرى النوبية لمناطق عسكرية.
وقال ياسين عبد الصبور، النائب عن مركز نصر النوبة، إنه سوف يتم عقد مؤتمر جماهيري لأهالي النوبة أمام منزله خلال أيام عيد الأضحى المبارك، وليس للجهات الأمنية أي سلطة في التدخل في إقامتة من عدمه.
وأوضح في تصريحات صحفية أنه سوف يستغل حضور النوبيين من جميع دول العالم إلى مركز نصر النوبة؛ وذلك للتناقش في موقف النوبيين من قضية حق العودة.
واضاف: "المؤتمر يعتبر كشف حساب لي شخصيا كي أوضح فيه للجميع ما هي العراقيل التي وضعت أمامي، والتي حالت دون تحقيق حلم العودة، مع توضيح ما تم من تجاهل النوبيين في برنامج رئيس الوزراء، إلى جانب تجاهل وزارة التخطيط للنوبيين".
واكد هاني يوسف، عضو لجنة المتابعة للملف النوبي، إن اختيار عيد الأضحى لإقامة المؤتمر، هو فرصة لتواجد أكبر عدد من أبناء النوبة بمسقط رأسهم بمركز نصر النوبة، موضحا أن المؤتمر سوف يناقش مقترح اللجوء إلى المفوضية الدولية لحقوق الإنسان في حالة تقاعس الدولة في تنفيذ مطلب حق العودة وفقا للمادة "236" من الدستور، بجانب إلغاء القرار 444.
وأوضح يوسف، أنه سوف يتم الاستعانة بالمحام الدولي الدنماركي "كرستين"، المتخصص في قضايا الشعوب الأصلية؛ لرفع قضية النوبة بحقهم في تحقيق حلم العودة لأراضيهم القديمة.