أكثر من 550 مليون يورو أنفقتها أندية الدرجة الأولى فى الدورى الألمانى لكرة القدم (بوندزليجا) للتعاقد مع لاعبين جدد، لكن أى صفقة كانت الأفضل وأى ناد كان الرابح الأكبر من هذه الصفقات؟
رغم أن ست مراحل انقضت من الدورى الألمانى لكرة القدم- بوندسليجا من مجموع 34 مرحلة، إلا أن ما بات شبه مؤكد، هو أن نادى دورتموند مطارد المتصدر بايرن ميونيخ، كان أكثر الأندية دهاء ونجاحا فى اقتناص المواهب على ميركاتو اللاعبين .
دورتموند يضم 12 لاعبا بقيمة بوجبا
كل الصفقات التى أبرمها دورتموند الصيف الماضى كانت مربحة، مع العلم أن عملية إعادة ترتيب الصفوف لم تكلفه سوى 109 ملايين يورو، وهو مبلغ يفوق بقليل ما دفعه مانشستر يونايتد مقابل التعاقد فقط مع الفرنسى بول بوجبا (105 ملايين يورو).
هذا المبلغ صرفه دورتموند لعقد 12 صفقة مقابل كسب نحو 111 مليون يورو جناها من بيع نجومه الكبار على غرار ماتس هوميلز وهنريك مختاريان وإلكاى جوندوجان وآخرين .
وإذا تساءلنا الآن بعد انقضاء الأسابيع الأولى من منافسات البوندسليجا عن الصفقة الأنجح على الإطلاق بالنسبة للنادى، فإننا سنجد أن كفة التألق باتت تميل، حاليا على الأقل، لصالح البرتغالى رافائيل جيريرو (22 عاما)، لاعب لوريون الفرنسى السابق، الذى انضم إلى صفوف وصيف الدورى الألمانى الموسم الماضى مقابل 12 مليون يورو فقط .
جيريرو الذى كان يلعب مع نادى لوريون فى مركز الظهير الأيسر، وضعه المدرب توماس توخل بمركز الارتكاز لإدراكه بأن "هذا اللاعب بحاجة إلى احتكاك مستمر بالكرة " .
وما أن تعوّد لاعب المنتخب البرتغالى على مركزه الجديد حتى بات يبرز مواهبه كمهاجم، ليسّجل هدفين ويصنع ثلاثة من مجموع المباريات الست الرسمية لدورتموند فى الدورى.
إلى جانب جيريرو بدأ المهاجم الدنماركى-التركى إيمرى مور (19 عاما) يشق طريقه أيضا نحو التألق مع دورتموند، مور انتقل من فريق نورشيلاد الدنماركى فى صفقة لم تتجاوز سبعة ملايين يورو، وبات دينامو محرك الفريق وهى المهمة التى قام بها بنجاح فى مباراة دورتموند أمام ريال مدريد ضمن منافسات الجولة الثانية لدورى أبطال أوروبا (2-2) .
نجاح مماثل بدأ يحصده المهاجم عثمان ديمبلى (15 مليون يرور) زميل جيريرو السابق فى لوريون الفرنسى، وقد بات من أعمدة دورتموند، ودوره سيزداد أهمية فى حال قبل النادى ببيع نجمه الكبير الجابونى بيير إيمريك أوبامايانغ الذى تحول كما فى الموسم الماضى إلى هدف تريد الأندية الكبرى اصطياده وعلى رأسها باريس سان جيرمان ومانشستر سيتى بقيادة المدرب بيب جوارديولا .
وأشارت مؤخرا تقارير إعلامية متطابقة إلى أن النادى الانجليزى اقترح مبلغ 56 مليون يورو على دورتموند للتنازل عن أفضل لاعب إفريقى لعام 2015 .
بوروسيا مونشنجلادباخ بدوره، كان ناجحا فى اقتناص كريستوف كرامر، اللاعب الدولى الذى أصيب فى نهائى مونديال 2014 أمام الأرجنتين (1-0).
بعد موسم "مؤلم" قضاه مع فريق باير ليفركوزن انتقل لاعب خط الوسط إلى مونشنجلادباخ مقابل 15 مليون يورو، حيث بدأ يستعيد تألقه وخطورته كما أنه أصبح من اللاعبين الفاعلين وساهم فى صناعة هدف لجلادباخ من مجموع ست مباريات .
أما بالنسبة لمتصدر ترتيب البوندزليجا، فريق بايرن ميونيخ، فكانت صفقة ماتس هوملز نجم دورتموند السابق مقابل (38 مليون يورو) من أهم الصفقات التى أبرمها، بهدف تعزيز خط الدفاع الذى طالما اعتبر من نقاط ضعف بايرن الموسم الماضى .
الثنائى ماتس هوميلز وجيروم بواتينج فى قلب الدفاع، وصفة أثبتت نجاعتها داخل المنتخب الألمانى لكرة القدم، ويود بايرن استيرادها إلى صفوفه، لكن ومع إصابة الجدار الأسمر بات على ماتس هوملز تعويض زميله إلى حين عودته .
وتبقى صفقة البرتغالى ريناتو سانشيز (18 عاما) الفائز بلقب بطل أوروبا مع منتخب بلاده، كأهم صفقة عقدها البافارى ليضم سانشيز من بنيفكا مقابل 35 مليون يورو، لكن لاعب خط الوسط وإن كان قد قدم أداء جيدا فى أربع مباريات شارك فيها، إلا أنه لم يندمج بعد داخل صفوف فريقه .