قال ممثل للمحكمة الجنائية الدولية اليوم الجمعة إن المحكمة ستأخذ الوقت اللازم لتقرر بشأن فتح تحقيق حول جرائم حرب محتملة ارتكبها إسرائيليون ، وذلك في شكل مستقل عن المهمة الجارية في إسرائيل والأراضي الفلسطينية حاليا.

ونقلت قناة "العربية" الاخبارية عن فاكيسو موتشوتشوكو عضو مكتب النيابة العامة للمحكمة الجنائية قوله : "ليست هناك مهلة ، نحن نعمل بجد على هذا الملف وفي الوقت المناسب ، عندما تتوافر كل الشروط ، ونكون قد أنهينا كل التقييمات ، عندها سيتم اتخاذ القرار".

ولم يعلق على احتمال مرور سنوات قبل اتخاذ القرار ، مشيرا إلى الطابع "الفريد" للملف نظرا لوفرة المعلومات وحجم العمل لتحليلها ، وتحدث كذلك بدون توضيح عن الجوانب القانونية "الجديدة" بالنسبة للمحكمة الجنائية ، وقال "إنه أحد الملفات التي يعمل عليها أكبر عدد من المتعاونين".

وتدرس المحكمة الجنائية الدولية منذ يناير 2016 احتمال فتح تحقيقات حول التجاوزات الإسرائيلية في الصراع الدائر منذ عقود ، وهي المحكمة الدولية الأولى الدائمة المكلفة بمحاكمة جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية والإبادة.

ويطالب الفلسطينيون بفتح تحقيق ضد الإسرائيليين ، في حين يرفض الإسرائيليون رفضًا قاطعًا تدخل القضاء الدولي ويعتبرون القضاء الإسرائيلي قادرا على إحقاق العدالة بما في ذلك على صعيد النظر في دعاوى تتعلق بجرائم حرب.