في السادس من أكتوبر من كل عام، تحتفل مصر بذكرى نصر أكتوبر وتحرير «أرض الفيروز» سيناء، من الاحتلال الإسرائيلي فقد تم تحرير الأرض والتي خاضت مصر العديد من الحروب على مر التاريخ للمحافظة عليها ، واكتمل التحرير بعودة طابا عام 1988 ، حيث قامت دولة الاحتلال الإسرائيلي في احتلال سيناء كاملة بعد حرب يونيو عام 1967، ومن بعدها، انطلقت الكفاح المسلح بين الجيش والشعب في حرب الاستنزاف، وانتهت الملحمة الكبرى في نصر أكتوبر 1973.

وتتميز سيناء بمكانتها الجغرافية وتاريخها الواسع، فلقد ضحى من أجلها آلاف المصريين لكي يحافظوا على أغلى بقعة في الوطن، ينظر إليها العدو بنظرة «المفترس»، نظرًا لموقعها الجغرافي والاستراتيجي، حيث إنها المفتاح لموقع مصر العبقري في قلب العالم بقارته وحضارته، هي محور الاتصال بين أسيا و أفريقيا بين الشرق والغرب.

والمعروف عن سيناء أنها البوابة الشرقية لمصر، وحصن الدفاع الأول عن أمن مصر وترابها الوطني، وهي الآن البيئة الثرية بكل مقومات الجمال والطبيعة والحياة برمالها الذهبية وجبالها الشامخة وشواطئها الساحرة ووديانها الخضراء وكنوز الجمال والثروة تحت بحارها، و في باطن أرضها من «نفط و معادن»، فهي التاريخ العريق الذي سطرته بطولات المصريين و تضحياتهم الكبرى لحماية هذه الأرض.

وفي إطار مرور الذكرى الـ 43 عاما علي ذكرى نصر أكتوبر، قام موقع «صدى البلد» بإجراء حوار مع اللواء فؤاد فيود واحد من الذين شاركوا في حرب اكتوبر ونال شرف قتال العدو، حيث كان وقتها ملازما أول بسلاح المشاه الميكانيكي.

روي "فيود" لنا ذكرياته عن حرب اكتوبر قال إن حرب 73 بدأت يوم 11 يونيو 1967، عندما هتف الشعب المصري للقائد الزعيم جمال عبدالناصر رغم الهزيمة وقام بتفويضه علي أن ما أخذ بالقوة لا يسترد بغير القوة وبعد 20 يوما وتحديدا يوم 1 يوليو 1967 دارت معركة "رأس العش" عندما تقدمت قوة إسرائيلية شمالا من مدينة القنطرة شرق - شرق القناة - في اتجاه بور فؤاد - شرق بورسعيد - لاحتلاله . وهي المنطقة الوحيدة في سيناء التي لم تحتلها إسرائيل أثناء حرب يونيو تصدت لها قواتنا ودارت معركة رأس العش".

وتمكنت سرية من الصاعقة المصرية عددها ثلاثون مقاتلًا من قوة الكتيبة 43 صاعقة بقيادة المقاتل سيد الشرقاوي من عمل خط دفاعي أمام القوات الإسرائيلية وهنا تمكنت قواتنا من تدمير ثلاث دبابات معادية وثاني يوم عاود العدو الهجوم مرة أخري إلا أن فشل في اقتحام الموقع بالمواجهة أو الالتفاف من الجنب.

وكانت النتيجة تدمير بعض العربات نصف جنزير بالإضافة لخسائر بشرية واضطرت القوة الإسرائيلية للانسحاب وهذه كانت أول مراحل الحرب وظل قطاع بور فؤاد هو الجزء الوحيد من سيناء الذي ظل تحت السيطرة المصرية حتي نشوب حرب أكتوبر 1973.

قال اللواء فؤاد فيود تمت دراسة العدو ودراسة دقيقة ومتأنية قائمة علي العلم والحقائق والدقة فقمنا بدراسة الأمن الاسرائيلي نقاط القوة فيه ونقاط الضعف وقمنا بتحليلها لاستغلالها.

يتذكر اللواء فؤاد فيود يوم 14 يوليو 1967 عندما قامت القوات البحرية المصرية باستهداف تشوينات الأسلحه والذخائر الخاصة بالجيش الإسرائيلي وتدميرها ويوم 21 اكتوبر 67 استخدمت الصواريخ البحرية لأول مرة في تدمير المدمرة ايلات وإغراقها أمام بورسعيد والتي سماها مرحلة الصمود.

ويضيف: بعد ذلك دخلنا في مرحلة الدفاع النشط من سبتمبر 68 حتي 8 مارس 69 وقمنا بعمل غارات واكمنة علي العدو الإسرائيلي وألحقنا بهم الخسائر الفادحة وبدأنا في معركة الإستنزاف منذ يوم 8 مارس 1969 وثاني يوم استشهد الفريق عبدالمنعم رياض رئيس حرب القوات المسلحة حيث كان في الخط الأول في المهاجمة مع الجنود والقوات عند النقطة نمرة 6 في الإسماعيلية وهذا دليل علي عظمة القيادة.

ويتابع: فيود استمرت معارك الإستنزاف حتي يوم 8 اغسطس 1970 وخلال تلك المعارك كنا قد دمرنا 80% من خط بارليف وكل ذلك كان تحت قيادة الزعيم جمال عبدالناصر وتم أيضا اعادة بناء وتنظيم القوات المسلحة المصرية وتسليحها وتدريبها وبناء حائط الصواريخ ونجاح القوات المسلحة في إسقاط الطائرات الفانتوم الإسرائيلية وظل عبدالناصر يحارب حتي اخر يوم في عمره.

ويواصل اللواء فؤاد فيود حديثه وذكرياته عن حرب أكتوبر قائلا بعد رفض إسرائيل كل المفاوضات السلمية ودخلنا في حالة اللاسلم واللاحرب اتخذ الرئيس محمد انور السادات بطل الحرب والسلام قرار حرب شاملة لتحريك القضية رغم عدم المقارنة بين أسلحة العدو وأسلحتنا من حيث النوعية والكيف والكم ولكن تفوقنا عنهم من ناحية الكفاءة القتالية وإرادة الشعب المصري التي تصنع المستحيل وطبقنا مبدأ المفاجأة وهو أهم مبادئ الحرب وهو يعني القيام بعمل غير متوقع في مكان غير متوقع في زمن غير متوقع.

وتم اختيار يوم الهجوم يوم سبت حيث يوم إجازة عند اليهود والحركة عندهم محرمة وكان يوم عيد الغفران عندهم وشلل لعملية التعبئة للإحتياطي في إسرائيل فضلا عن أن هذا الشهر كان وقت انتخابات الكنيست ومعظم أعضاء الكنيست من القادة الإسرائيليين فكانوا مشغولين بالإنتخابات وكان يوم 10 رمضان اي أن ضوء القمر سيستمر حتي منتصف الليل مما سيساعد سلاح المهندسين من عمل الكباري علي القناة وبعد منتصف الليل عبر سلاح المشاة القناه بالقوة والعدة والعتات في العتمة المظلمة لنفاجئ العدو بعد أن صرح الجانب الإسرائيلي بأن المصريين لو فكروا في عبور القناه سيجعلون القناه دم لو نجحوا في العبور سيدهسون القوات المصرية تحت جنازير الدبابات.

وعبرنا القناه وكنت واحدا من قادة أطقم اقتناص دبابات العدو وأحدثنا خسائر مروعة للعدو وفشلوا في إسترداد خط بارليف وكانت قواتنا الجوية قد دمرت الأهداف الحيوية للعدو كاملة وألحقت بهم خسائر فادحة واستيقظ العالم كله علي هزة عنيفة وهو غير مصدق لهزيمة إسرائيل الاسطورة التي لا تقهر.

يواصل اللواء فؤاد فيود حديثه عن حرب أكتوبر المجيدة قائلا: "إن من أهم المعارك التي شاركت فيها كانت هناك مهمة خطيرة كلفنا بها وهي تأمين العمق التكتيكي للجيش الثاني الميداني انتظارا لأعمال التطوير فلما حدثت الثغرة قمنا بالتصدي للقوات المعادية التي كانت تحاول الاستيلاء علي مدينة الاسماعيلية ونجحنا في هذا بالتعاون مع قوات الصاعقة المتمركزة في منطقة ابو عطوة في ايقاف تقدمها بعد مواجهة شرسة لأن القتال في الثغرة كان أشرس أنواع القتال".

وذلك لأن القوة الرئيسية للقوات المدرعة الاسرائيلية كانت عبارة عن ثلاث مجموعات عمليات بقيادة الجنرال شارون ودان وتم إعداد أكثر من كمين علي ترعة المنايف نظرا للقتال المستمر في منطقة التعثرة حتي لايستطيع العدو ان يستعيد قوته ويرتب أوراقه من جديد.

يقول اللواء فؤاد فيود أن المعارك التي شهدتها منطقة "نفيشة" والثغرة ومعركة أبو عطوة مازالت بها الدبابات الإسرائيلية المدمرة وموجودة حتى الآن.

ويضيف أن حرب 73 أدت إلي استرداد الأرض والعرض ومفتاح أرض الفيروز وهي التي أجبرت الإسرائيليين علي الإنسحاب من سيناء جزء بالحرب والجزء الثاني بالمفاوضات التي ترتكز علي أسس من القوة لأن إسرائيل لاتحترم الضعيف ووافقت علي وقف إطلاق النار بالمفاوضات بدلا من السلاح.

ويتابع: أتذكر مقولة ديفيد بن اليعازر رئيس أركان جيش الدفاع الإسرائيلي عندما قال لكل حرب مفاجآتها ولم تكن مفاجأة حرب اكتوبر 73 إلا نوعية المقاتل المصري لم نكن نتخيل أنه سيقاتل بهذه الدراوة وهذه القوة والشراسة.

ويقول فيود أن الشعب المصري قادر علي صنع المستحيل من خلال ترابط أبناء الشعب داعيا الشعب المصري أن يكون يدا واحدة لصنع مصر المستقبل ووضعها في مصاف الدول المتقدمة.

واختتم اللواء فؤاد فيود حديثه قائلا: "كانت هناك مقولة مشهورة وهي أن جيش إسرائيل لا يقهر لكن العزيمة والتخطيط الجيد ووضوح الهدف والتدريب العنيف أدي إلي النجاح أثناء التنفيذ فقهرنا الأسطورة والغطرسة الاسرائيلية وكشفنا قوتهم وحقيقتهم في حرب أكتوبر ولقناهم درسا في فن القتال لن ينسوه ابدا".