ألغت شرطة الإكوادور مذكرة توقيف بحق إينير فالنسيا، لاعب منتخب البلاد، بعدما بدا أنها تلاحق المهاجم عقب فوز المنتخب 3-صفر على تشيلي أمس، الخميس، ضمن تصفيات كأس العالم لكرة القدم .
وقال وكيل أعمال اللاعب إن مذكرة التوقيف لم تعد سارية، ويمكن لفالنسيا السفر مع بعثة المنتخب إلى لا باز لمواجهة بوليفيا يوم الثلاثاء المقبل .
وذكرت وسائل إعلام محلية أن ملاحقة المهاجم، الذي يلعب ضمن صفوف إيفرتون الإنجليزي، معارا من وست هام يونايتد، جاء بسبب نفقة لم يدفعها لطليقته .
وتوجهت الشرطة الإكوادورية لباب غرفة مدرب الفريق قبل مواجهة تشيلي، وبعدها انتظرت قرب الملعب لاعتقاله بعد المباراة .
وفي مشهد غريب، بدا اللاعب مطاردا من جانب ضباط الشرطة وهو محمول على محفة خلال استبداله بعد تلقيه العلاج على أرضية الملعب بعد شعوره بالتعب نتيجة داء المرتفعات قبل عشر دقائق على نهاية المباراة .
الشرطة تطارد مهاجم ايفرتون إينير فالنسيا للقبض عليه في قضية نفقة زوجته والمسعفون يحاولون الهرب به. pic.twitter.com/YJv2Q398bZ
— الدوري الانجليزي™ (@PL4News) ٦ أكتوبر، ٢٠١٦
وأوضح جونزالو فارجاس وكيل أعمال اللاعب "جرى الإعلان عن إلغاء مذكرة التوقيف، لم يتلق إخطارا بعد والأمر يتعلق بوثائق يتولاه المحامون ولكن يمكنه السفر بالطبع. إنها عملية قد تستغرق ساعات وسينضم إلى المنتخب الوطني اليوم ".
ورفض فارجاس الكشف عن سبب إصدار مذكرة التوقيف أو الإجابة عن أي سؤال آخر .
وذكرت وسائل إعلام إن فالنسيا يدين لطليقته بمبلغ قدره 17000 دولار .
وانضم فالنسيا البالغ عمره 26 عاما إلى وست هام قادما من باتشوكا المكسيكي في 2014. وانتقل اللاعب إلى إيفرتون على سبيل الإعارة بعد موسمين قضاهما في النادي الواقع في شرق لندن سجل في كل منهما أربعة أهداف في الدوري .
وتحتل الإكوادور المركز الثالث في تصفيات أمريكا الجنوبية المؤهلة لكأس العالم. وتتأهل أول أربعة منتخبات مباشرة إلى كأس العالم بينما يخوض صاحب المركز الخامس جولة فاصلة مع فريق من منطقة الأوقيانوس .