طالب عدد من رؤساء ونواب المجالس التصديرية المصرية، بتكثيف المشاركة فى المعارض الدولية للترويج للمنتجات المصرية، إضافة إلى تحسين جودة الصناعة المحلية، مؤكدين أن التعامل باليوان من المتوقع أن ينعكس إيجابيا على الاقتصاد المصرى.
وقال سعيد أحمد رئيس المجلس التصديرى للمفروشات، إن أهم معرضين سيشارك فيهما المجلس، معرض فرانكفورت فى الأسبوع الأول من شهر يناير المقبل، وهو أكبر معرض مفروشات فى العالم تشارك فيه 200 شركة من 130 دولة.

وأضاف سعيد أحمد لـ"اليوم السابع" أن مصر ستشارك فى المعرض بـ 40 شركة، ويليه معرض دوميكس هانوفر للسجاد فى الأسبوع الثانى من نفس الشهر.
وتوقع رئيس المجلس التصديرى أن ينعكس التعامل باليوان إيجابيا على الاقتصاد المصرى الفترة المقبلة، خاصة أن الصين اقتصادها قوى وهناك تجارة بينية كبيرة بين مصر والصين.
من جانبه يرى هشام جزر وكيل المجلس التصديرى للجلود، أن اليوان الصينى حال التعامل به سيكون تأثيره محدودا، لافتا إلى أن الدولار سيظل بقوته، ولكى يتم بالفعل تقليل الضغط على الدولار لابد من تحسين جودة الصناعة المحلية أولا وزيادة الصادرات ثانيا.
وأشار إلى أن وزارة التجارة والصناعة تعمل على ذلك منذ فترة، مشيرا إلى أن أى عملة يتم قياسها على الدولار.
ولفت هشام جزر إلى أهمية أن تقوم هيئة المعارض بتدعيم كافة المعارض، خاصة أن المجلس شارك فى معارض عديدة على نفقة المشاركين، ولم يحصلوا على المقابل من الهيئة العامة للمعارض.
وطالب جزر بتكامل المنظومة التجارية والصناعية لخدمة ودعم الاقتصاد، وأيضا ضبط عملية الجمارك بما يمنع التلاعب فى فواتير السلع الواردة من الخارج.
وبدوره أكد مصطفى النجارى أمين صندوق المجلس التصديرى للحاصلات الزراعية، أن المجلس يشارك حاليا فى معرض فى مدريد وينتهى غدا، وهو معرض فود اتراكشن، وسيليه معرض يوم 11 أكتوبر فى النمسا، بمشاركة وفد كبير يرافقه سامح شكرى وزير الخارجية، وعماد تيمور رئيس مجلس الأعمال المصرى النمساوى، ثم سيتم المشاركة فى معرض سيال بفرنسا، وهو الأكبر فى العالم يوم 16 أكتوبر.
وأشار مصطفى النجارى إلى أن التعامل باليوان الصينى، سينعكس إيجابا على مصر، حيث يخفف الضغط عن الدولار، وكذلك لو تم التعامل بالروبل الروسى.
ولفت النجارى إلى أهمية زيادة الصادرات للصين، مع جذب السياحة، حتى تكون هناك استفادة من تبادل العملات.
فى نفس السياق يرى المهندس هشام الجزار وكيل المجلس التصديرى للصناعات اليدوية، أن تعدد العملات لمصر أمر مفيد للاقتصاد، لافتا إلى أن تعامل السوق باليوان من المتوقع أن يخفف الضغط عن الدولار.
وأضاف: هذا الأمر سيخرجنا من إطار الدولار، فى ظل حجم التبادل التجارى الكبير مع الصين، وبالتالى لابد من تطبيق التجربة للحكم عليها فيما بعد.
واستطرد: المجلس التصديرى سيشارك فى معرضين الأول فى شهر يناير فى فرنسا، ثم معرض فى ألمانيا خلال فبراير المقبل.