حالة من الاستياء شهدها قاعة اجتماعات البنك الدولي بالعاصمة الامريكية " واشنطن"، بعد تغيب طارق عامر، محافظ البنك المركزي المصري

ومحافظ مصر بصندوق النقد الدولي عن الحضور، خلال لقاء الاجتماعات السنوية للبنك والصندوق النقد الدوليين.

وعلم "صدى البلد" من مصادر خاصة أن مقعد "عامر" ظل شاغرا، نظرا لعدم إفاده من ينوب عنه.

وعلق بعض الحضور بأن "عامر" وضع بلاده في موقف محرج، في ظل مساع مصر للحصول علي قرض من صندوق النقد الدولي بـ12 مليار دولار، لتمويل فجوتها التمويلية، ومحاولة الحكومة المصرية اقناع إدارة الصندوق ببرنامجها الإصلاحي.

على جانب آخر ترأست الدكتورة سحر نصر، وزيرة التعاون الدولى، الوفد المصري فى الجلسة الافتتاحية للاجتماعات السنوية للبنك الدولى، بحضوركل من الدكتور جيم كيم يونج، رئيس مجموعة البنك ، وكريستين لاجارد، مديرة صندوق النقد الدولى، ومحافظين الدول الأعضاء فى كل من البنك والصندوق.

وأشاد الدكتور جيم كيم يونج، رئيس البنك الدولى، فى كلمته الافتتاحية بطريقة تنفيذ مصر مشروعات الصرف الصحى الممولة من البنك، داعيا جميع الدول الأعضاء فى البنك للاحتذاء بهذه التجربة على المستوى العالمى.