بعد أن وضعت قرية زوير دستور الزواج الخاص بها، يحاور اليوم السابع، صاحب المبادرة، وأول عريس طبق المبادرة لنعرف ما الذى دفعهم لهذا العقد الملزم لقرية بأكملها، والخارج عنه منبوذ من ود أهل القرية وتتم مقاطعته، وكيف تم إقناع أهل القرية وأهل العروس بتلك الشروط التى قد يرفضها الكثيرون.
مؤسس الحملة : الشبكة بالقرية وصلت لـ70 ألف جنيه وكان لازم وقفة
دستور الزواج بالمنوفية
ويقول محمد عبد الله موسى مؤسس حملة عقد شروط الزواج الذى يحمل اسم" يسر زوجاً، والطالب بكلية تربية رياضية جامعة السادات، أن ما دفعه إلى تدشين الحملة بقرية زوير التابعة لمحافظة المنوفية، هو المبالغة فى ثمن الشبكة التى كان لابد من وقفة لها.
محمد عبد الله مؤسس الحملة
ويضيف " موسى"، وجدت من تكلف شبكته 60 ألفا، ومن بعده الـ70 ألفا، والأمر قابل للزيادة، فتأثرت بالأمر كثيراً، وتحدثت مع مجموعة من الشباب حتى تم الاتفاق على حسم الشبكة فى عدد معين من الجرامات ويلتزم به الجميع، وقدرناها بـ 30 جراما كحد أقصى من الذهب، وتطرقت الجلسة لبعض الأشياء الأخرى التى بها مغالاة مثل فكرة النيش، وغرفة الأطفال التى أكد المتزوجون من الشباب عدم استفادتهم بتلك الأشياء وغيرها، لينتهى الأمر بالاستعانة بأحد مشايخ القرية لإقناع أهلها بما توصلنا إليه.
مقاطعة الخارج عن الحملة أحد شروط العقد المتفق عليه
ويشير مؤسس الحملة، إلى أن الشباب وجدوا ترحيبا شديدا من هذا الشيخ الذى فضل الاستماع إليهم ومواصلة الاجتماعات الطويلة التى كانت تقارب الـ3 ساعات يومياً، حتى علم أبناء القرية بتلك الاجتماعات وتم توجيه الدعوة للجميع عن طريق مركز الشباب، إلى أن استقرت الحملة على عدد من الشروط التى تم ذكرها فى السابق، واتفقنا على أن من يخالف تلك الشروط يتم مقاطعته وعدم حضور مناسباته الاجتماعية كنوع من أنواع العقاب.

العروسين وأسرتهم
أول عريس بالمبادرة: شبكتى لم تتجاوز الـ15 ألفاً وهذا لم ينقص من قدر العروس
يقول الصيدلى أحمد نايل، أول عريس طبّق المبادرة، نحن بفضل الله حالتنا المادية جيدة وهذا معروف وسط أهل القرية، وتطبيقنا للمبادرة جاء لأمرين الأول اقتناعنا بها، والثانى أننا بذلك نصبح قدوة لغيرنا، ليعى المقبل على الزواج أن المسائل المادية تخص العروسين وأسرتيهما فقط، وليس للمجتمع دخل فى هذا .

أسرة العروسين
ويوضح " نايل" أن المستوى التعليمى لأسرة العروس ، جهاد ثروت سليمان، والخريجة من كلية الصيدلة، كان له أثر كبير فى إقناعهم بمبادئ الحملة التى تشترط عدم إقامة حفل فى الخطوبة وقصر شراء الذهب على أسرة العروسين فقط، وكذلك قيمة الشبكة حيث لا تتجاوز الـ15 ألفا أو ما يعادل 30 جراما ذهب.

العريس وأسرته
ويوجه أحمد نايل رسالة للفتيات المقبلات على الزواج: الشبكة لن تزيد من شأننا ولا تقلل من شأنك، ولا تقيمِ نفسك بشبكة ونيش، واختارى الرجل الذى تستطيعين إكمال حياتك معه دون خوف من الغد، مؤكداً أن شبكته لم تتجاوز الـ15 ألف جنيه، واحتفل بها فى منزل والد العروس وسط أسرتيهما فقط.