أكدت وزارة الدفاع الروسية اليوم الجمعة أن موسكو نفذت كافة التزاماتها حول الهدنة في سوريا، استجابة لشركائها الغربيين، وقالت إن "ما يسمى بالمعارضة السورية المعتدلة، التي تحظى بتأييد من واشنطن، استغلت فترة الهدنة لإعادة تجميع قواتها على الأرض وإعادة تسليح نفسها؛ ما أدى إلى استعادة المسلحين قدراتهم القتالية وقاموا بتنفيذ هجمات مجددا على مواقع الجيش السوري "..

ونقلت قناة (روسيا اليوم) الإخبارية عن أناطولي أنطونوف، نائب وزير الدفاع الروسي - خلال اجتماع مع قيادة القوات المسلحة الروسية - أن الولايات المتحدة لم تنجح في إلزام قسم من الفصائل المسلحة باحترام الهدنة، وواصل أكثر من 100 فصيل القتال في سوريا.

وأكد أن الولايات المتحدة فشلت في محاولاتها إقناع من تسميهم بـ"المعارضة المعتدلة" بالتخلي عن شروطهم غير المقبولة مسبقا، ما "أوصل العملية السياسية في البلاد إلى مأزق".

وأشار إلى أن الحكومة السورية بدأت في إعداد مشروع دستور جديد بمشاركة روسيا، مضيفا أن أكثر من 35 ألف إرهابي قتلوا في سوريا خلال الفترة ما بين 27 فبراير و1 سبتمبر من العام الجاري، وتم تحرير 586 بلدة وأكثر من 12 ألف كيلومتر مربع من الأراضي السورية من الإرهابيين.

وأوضح أن الطائرات الأمريكية وتلك التي تتبع للتحالف الدولي نفذت من 6 إلى 12 ضربة جوية على مواقع لـ"داعش" فقط.