قالت المستشارة تهاني الجبالي نائب رئيس المحكمة الدستورية العليا سابقًا، إنها لم ترفض الخضوع لإجراءات الأمن بالمطار، منوهة بأنه اعتراض على الوصاية الأمنية المفروضة على مطارات مصر- على حد قولها.

وأوضحت «الجبالي»، في تصريحات خاصة لـ«صدى البلد»، تعليقًا على إلغاء سفرها إلى لبنان بسبب إجراءات التقتيش، أن الإجراءات المفروضة على المطارات المصرية حاليًا ابتزاز وتمس السيادة الوطنية لأنها مفروضة من جهات أجنبية، مشيرًة إلى أنها تحترم كل إجراءات الشرطة المصرية، لكن الإجراءات الجديدة وضعها خبراء أجانب قادمون من روسيا ولندن بعد حادث الطائرة الروسية وبالتالي لا تخضع لقوانين مصر.

وتابعت نائب رئيس المحكمة الدستورية العليا سابقًا، أنها استجابت لدعوات الأمن ومطالبه في التفتيش الذاتي لكنها شعرت بتعنت خاصة من شركة فالكون المسئولة عن تأمين المطار، مضيفة أن على الحكومة مراجعة هذه القرارات لانها تمس سيادتنا ويجب ألا نخضع لمطالب هذه الدول لان موقفها ضد مصر بوقف السياحة سياسي وليس لخوف من الإجراءات الأمنية.

وأضافت «الجبالي»، أن مصر تمر بحرب وهناك محاولة للتشكيك في المؤسسات الوطنية، بإلغاء دور الشرطة رغم أنها قادرة على تأمين المطارات والدولة المصرية وتبذل جهدا كبيرا وتضحيات من أجل الوطن فكيف اتم الإستعانة بشركات أمن في الوقت الذي نمتلك أحد أكفأ الأجهزة الشرطية، كما أن كل العالم تقع به حوادث فلماذا لا تفرض عليهم قرارات، وإجراءات كهذه؟.

وكانت «الجبالى» ألغت سفرها من مطار القاهرة اليوم الجمعة إلى لبنان للمشاركة فى بعض الفعاليات احتجاجا على تشديد إجراءات التفتيش التى تتم على الركاب المسافرين.

وصرحت مصادر أمنية مسئولة بالمطار بأنه أثناء إنهاء إجراءات سفر ركاب رحلة الخطوط اللبنانية رقم 305 والمتجهة إلى بيروت تقدمت المستشارة لإنهاء إجراءات سفرها وعندما حاولت شرطية بمدخل صالة السفر تفتيشها ذاتيا وخلع الحذاء الذى ترتديه وتضعه على جهاز فحص الحقائب رفضت وقررت إلغاء سفرها وخرجت بحقائبها من الصالة دون سفرها.