انتهت وزارة الزراعة ممثلة فى الحجر الزراعى المصرى ،من وضع حزمة من الإجراءات والاشتراطات الحجرية الفنية والرقابية،والتدابير التى تضمن سلامة المنتج المصرى والحفاظ على سمعة وجودة الصادرات المصرية الزراعية إلى مختلف دول العالم وخاصة المصدر إلى الأسواق الروسية التى تتوافق مع جميع متطلبات الاتحاد الروسى، إضافة إلى اعتماد عدد من مجازر اللحوم والدواجن بـ"موسكو"، لتسهيل نفاذ تبادل منتجات السلع الغذائية وزيادة التبادل التجارى بين البلدين.
يأتى ذلك لاستعداد الحجر الزراعى المصرى ،لاستقبال بعثة روسية من الهيئة الفيدرالية الروسية للحجر الزراعى والبيطرى،أكتوبر الجارى، للتأكد من سلامة إجراءات الرقابة على صادرات البطاطس المصرية إلى روسيا، بما يضمن استيفاءها للمتطلبات الروسية،وذلك بعد قرار روسيا رفع الحظر عن جميع المنتجات الزراعية لأسواقها ماعدا البطاطس،كما سيتم خلال الزيارة إعادة الجانبين قراءة بروتوكول التعاون ومذكرات التفاهم الموقعة بين الجانبين فى هذا المجال حتى يمكن تضمينها بالمستجدات المحلية والإقليمية والدولية .
فى الوقت ذاته، قال مصدر مسئول بوزارة الزراعة، فى تصريحات لـ "اليوم السابع"،إنه تم الاتفاق رسميا مع الجانب الروسى، ممثلة فى وزارة الزراعة، باعتماد 13 من المجازر المصرية للحوم والطيور فى روسيا منها مجزر لحوم و12 مجزر دواجن، خاصة بعد رغبة موسكو فى التوسع فى توريد اللحوم والطيور إلى مصر، وذلك بعد الانتهاء من الشهادات الصحية واللجان البيطرية المشكلة من قبل الهيئة بروسيا ومعاينتها المجازر ومتابعتها وفحص الشحنات الواردة، طبقا للاشتراطات الحجرية المصرية، بالإضافة إلى زيادة صادرات المنتجات الزراعية بين البلدين .
كما التقى الدكتور عصام فايد وزير الزراعة واستصلاح الأراضى، خلال زيارته لموسكو، نظيره الروسى ألكسندر تاكاشيف، وبحث توطيد سبل التعاون المشترك بين البلدين، ومناقشة إمكانية إقامة ملتقى زراعى عالمى بشرم الشيخ للتباحث فى مجال تصدير الحبوب والأمور المنظمة والحاكمة لهذا النشاط التصديرى الهام ، وزيادة حركة تبادل جميع أوجه الأنشطة الزراعية والصادرات والواردات الزراعية بين البلدين مع التأكيد على تذليل المعوقات لمضاعفة تلك الأنشطة، كما وجه فايد الدعوة لنظيره الروسى لزيارة مصر فى وقت قريب للبدء فى تفعيل هذا التعاون .
كما ر حبت مصر بقيام بعثة من الهيئة الفيدرالية الروسية للحجر الزراعى البيطرى بزيارة القاهرة خلال أكتوبر الجارى ، للتأكد من سلامة إجراءات الرقابة على صادرات البطاطس المصرية إلى روسياـ بموجب الاتفاق الأخير الذى تم توقيعه فى موسكو، الأسبوع الماضى، لاستئناف تصدير الحاصلات الزراعية إلى روسيا، وسط تأكيدات مسئولى الحجر الزراعى، بعدم وجود مخالفات أو خروقات جوهرية لصادرات البطاطس المصرية إلى روسيا .
وقال مصدر مسئول بوزارة الزراعة، فى تصريحات لـ"اليوم السابع" إنه تم اتخاذ جميع الإجراءات والاشتراطات الحجرية الفنية، التى سيتم عرضها على سلطات الحجر الزراعى الروسى، خلال زيارته للقاهرة فى أكتوبر الجارى، لاستئناف صادرات البطاطس لأسواقها، منها مراعاة تبخير شحنات البطاطس المصدرة للخارج، للقضاء على الأطوار غير كاملة من فراشة درنات البطاطس، وإجراء عمليات التبخير تحت الإشراف الكامل للحجر الزراعى داخل محطات التعبئة.
وأكد المصدر، أنه من ضمن الإجراءات استخدام غاز بروميد المثيل الموصى به وبالجرعات المحددة، لضمان القضاء الكامل على الفراشة، وتفعيل دور لجان المتابعة والتفتيش على محطات التعبئة، للتأكد من التزام الشركات بالاشتراطات الحجرية اللازمة، كما هو متفق بين الجانب المصرى والروسى، مشير إلى أنه على الجانب الروسى إخطار الجانب المصرى بأى رفض فى فترة أسبوع،حتى يتسنى للحجر الزراعى اتخاذ ما يلزم من إجراءات.
وفى ذات السياق، كشف آخر تقرير للإدارة المركزية للحجر الزراعى، عن طفرة غير مسبوقة فى الصادرات الزراعية المصرية إلى روسيا، خلال الموسم الحالى، خاصة البطاطس والموالح المصرية، إذ بلغت إجمالى كميات الموالح المصدرة إلى الأسواق الروسية هذا العام حوالى 307 آلاف و551 طنًا، وهو ما يشكل نسبة تزيد عن 21.9% من إجمالى كميات الموالح المصدرة إلى باقى دول العالم، والبالغة 1458294 طنًا.
وأضاف تقرير الحجر الزراعى، أنه تم رفض 635 طنًا من شحنات الموالح بنسبة لا تتجاوز 1% من إجمالى الكمية الموردة إلى روسيا، والبالغة 307 آلاف طن، وأن الشحنات المرفوضة من الموالح المصدرة لروسيا بسبب ذبابة الفاكهة.
وأوضح التقرير، أن إجمالى كميات البطاطس المُصَدرة إلى دولة روسيا، خلال الموسم الحالى، بلغت حوالى 131 ألفًا و901 طن، بنسبة 32.26% من إجمالى كميات البطاطس المُصَدرة إلى باقى دول العالم، فى حين تم رفض 935 طنًا من شحنات البطاطس، بنسبة لا تتجاوز 7% من إجمالى الكمية الموردة إلى روسيا، بسبب فراشة درنات البطاطس.
وأضاف تقرير الحجر الزراعى المصرى، أن روسيا استوردت من مصر خلال هذا الموسم أيضاً حوالى 2 مليون و403 آلاف و535 طناً من محاصيل الخضر المختلفة، والتى تشمل "البصل والثوم والخس والطماطم والجزر والبسلة والبقدونس والبطيخ والشبت والفلفل والفاصوليا والبطاطا والكرنب والكسبرة والكرات والكرفس والقرنبيط والبروكلى" فضلاً عن استيراد 1886 طناً من الزهور والنباتات الطبية والعطرية من مصر، والتى تشمل "الأعشاب والأزهار والريحان والزعتر والشيح والكركدية والكراوية والنعناع" مؤكداً أنه تم رفض 234 طناً من إجمالى كميات الخضر المصدر لروسيا .