حذر العلماء من التقاط الصور السيلفي باستمرار لأن ذلك يشير إلى أنهم أكثر عرضه للشعور بالوحدة وقد يشير الأمر أيضًا إلى مشاكل يعانون منها في علاقاتهم العاطفية أو مشاكل صحية وعقلية، كما نشرت مجلة Journal of Psychosocial Researc.

وكشفت الدراسة التي أجراها علماء من المعهد الوطني لإدارة التنمية في بانكوك أن التقاط الشخص لصور السيلفي كثيرًا يشير إلى أنّه تافه ويسعى لجذب الانتباه إليه؟، وحلل العلماء شخصية 300 تلميذ ودرسوا وتيرة قيامهم بالتقاط السيلفي.

وشكل الجنس اللطيف غالبية التلاميذ الذي تراوح أعمارهم بين 21 و24 سنة، واستجوبهم العلماء لمعرفة ما إذا كانوا يُعانون من الأنانيّة والاهتمام بالنفس أو الوحدة.

وأظهرت الدراسة أنّ الرجال والنساء على حدّ سواء والذين يُعانون من الوحدة يميلون أكثر إلى التقاط المزيد من السيلفي للحصول على استحسان الآخرين.

وقال قائد الدراسة الدكتور Peerayuth Charoensukmongkol: "يشعر الأشخاص الذين يُحبون التقاط السيلفي كثيرًا بأنّ حياتهم الشخصيّة وحالتهم النفسيّة مُدمّرة".

بالمقابل، يشير العلماء إلى أنّ حبّ التقاط السيلفي ليس بإدمان بل من عوارض الاضطراب والقلق. وقد يكون هذا السبب وراء حب الأشخاص الذين يلتقطون السيلفي للتركيز على أنفسهم كثيرًا والتعبير بشكلٍ أقل عن اهتمامهم بالآخرين.