تُنذر جميع التقارير والمؤشرات، بأن مصر مقبلة على اكتشافات ضخمة من الغاز الطبيعي، الأمر الذي من شأنه زيادة مخزون مصر من احتياطيات الغاز لأرقام قياسية، يفيض منه ويصدر للخارج، فقد كشف تحقيق أجرته شركة “شل” الهولندية، لكشف غازي جديد بمنطقة امتياز شمال علم الشاويش بالصحراء الغربية.
ويأتي هذا تزامناً مع اكتشافات شركة “إيني” الإيطالية و”بي بي” البريطانية لحقل بلطيم أس. دبليو” في دلتا النيل، الأمر الذي يعمل على ارتفاع احتياطيات مصر من الاكتشافات العملاقة، التي حققتها لـ40 تريليون قدم مكعب.. بحسب “شل”.
وأفاد التحقيق، بوصول عدد الحقول الكبرى في مصر، إلى 6 اكتشافات مهمة هي (حقل ظهر وحقول شمال الإسكندرية ومشروع تنمية نورس وأتول و”بي تي إي – 2″، وبلطيم أس. دبليو)، في حين تقدر احتياطيات هذه الاكتشافات قبل تحقيق “شل”، وفقًا للإحصائيات المعلنة من قبل وزارة البترول والثروة المعدنية والشركات التابعة لها الاكتشافات 38 تريليوناً و500 مليار قدم مكعب من الغاز الطبيعي.
وقدرت الاحتياطيات المبدئية لاكتشافات الغاز، واستثماراتها، كالآتي:
  • اكتشافات شركة شل الشريك الأجنبي لشركة بدر الدين في الصحراء الغربية بـ500 مليار قدم مكعب من الغاز.
  • احتياطيات كشف بلطيم أس. دبليو” في دلتا النيل إيني الإيطالية وبي بي البريطانية ترليون قدم مكعب من الغاز.
  • استثمارات مشروعات استكمال مشروع تنمية نورس وأتول وحقول شمال الإسكندرية وحقل ظهر في البحر المتوسط حوالي 31 مليار دولار بينما.
  • استثمارات حقل أتول وتنميته 3.8 مليار دولار، والاحتياطيات 1.5 تريليون قدم مكعب من الغاز و31 مليون برميل من المتكثفات.
  • استثمارات حقل ظهر في منطقة امتياز شروق في البحر المتوسط بـ12 مليارًا ترتفع إلى 16 مليار دولار، على مدار عمر المشروع والاحتياطيات 30 تريلون قدم مكعب من الغاز.
  • استثمارات، حقول شمال الإسكندرية 11 مليار دولار، باحتياطيات 5 تريلون قدم مكعب من الغاز.
  • فيما تبلغ استثمارات حقل نورس حوالي 445 مليون دولار.