قالت السفيرة مشيرة خطاب، مرشحة مصر لمنصب مدير عام اليونسكو ان مصر بثقلها الحضاري والثقافي وتاريخها وحاضرها قادرة على تقديم الرؤية والخبرة التي تمكن اليونسكو من مواجهة التحديات الآنية.
وأكدت السفيرة خطاب-في تصريح اليوم الجمعة لوكالة أنباء الشرق الاوسط على هامش زيارتها لباريس - على الخبرة التي اكتسبتها من عملها بالأمم المتحدة وكسفيرة بدول مرت بتحولات كبرى اضافة الى منصبها كمساعد وزير الخارجية للعلاقات الثقافية الدولية.
وأوضحت خطاب ان هذه الخبرات كانت مفيدة جدا عند توليها قضايا التنمية البشرية والطفولة والأمومة ووزارة الاسرة والسكان.
واضافت ان خبرتها الميدانية مكنتها من رؤية الامم المتحدة بعيون المواطنين الأقل حظا على وجه الخصوص، مشيرة الى عملها المكثف في قضايا التعليم و بناء مدارس للفتيات الفقيرات واصلاح المناهج والعمل مع الشباب وتكنولوجيا المعلومات وحماية الشباب من اخطار الانترنت الذي تستغله الجماعات المتطرفة لتجنيد الشباب في كل مناطق العالم.
ولفتت السفيرة خطاب الى دور اليونسكو الهام في محاربة التطرّف من خلال التعليم و نشر الثقافة وحماية التراث وكذلك في مجال تكنولوجيا المعلومات وحماية البيئة، معتبرة ان اليونسكو هي القادرة على حماية السلم والامن الدوليين.
كما وجهت الشكر للسفير إيهاب بدوي سفير مصر بباريس ومندوبها باليونسكو على نشاطه داخل المنظمة وعلى ما لمسته من تقدير واحترام كبير من وفود الدول باليونسكو.
وتواصل السفيرة مشيرة خطاب زيارتها الى باريس التي استهلتها الاربعاء تزامنا مع انعقاد اجتماعات المجلس التنفيذي لليونسكو بمشاركة وزير التعليم العالي د. اشرف الشيحي.
ويتضمن برنامج زيارتها لفرنسا عددا من اللقاءات مع المسؤولين الفرنسيين ووفود الدول الاعضاء وغير الاعضاء بالمجلس التنفيذي لليونسكو.