ذكر تقرير إخباري يوم الخميس، أن معمرة صينية تبلغ من العمر 101 عاما، قد أنهت بالفعل رحلة بحرية إلى اليابان، استغرقت خمسة أيام.
وذكر الموقع الإلكتروني لـ”إذاعة الصين الدولية”، إن الجدة التي تنحدر من إقليم جيانجزو الساحلي شرقي الصين، تعتبر واحدة من أكبر المعمرين الصينيين الذين سافروا إلى الخارج.
وأوضح الموقع الإلكتروني إلى أن المعمرة، ليو تشينجشين، التي قامت بالرحلة مع 30 من أفراد أسرتها، عادت إلى شنغهاي يوم السبت الماضي.
وكانت ليو تصدرت عناوين الصحف عندما تقدمت بطلب للحصول على أول جواز سفر لها للقيام برحلة إلى الخارج.
ويشار إلى أن التقدم بطلب للحصول على جواز سفر، ليس له حد أقصى فيما يتعلق بمسألة السن، إلا أن بعض وكالات السفر ترفض سفر بعض الركاب إذا رأت أنهم غير مؤهلين جسدياً.
وبعد أن علمت وكالة سفر صينية بأمر ليو من خلال وسائل الإعلام، عرضت عليها القيام برحلة بحرية، مدفوعة التكاليف، إلى كوريا الجنوبية واليابان.