قال الدكتور حسام عرفة، رئيس قسم الأدوية والسموم بالجامعة التكنولوجية الحديثة ‘إن السموم بأنواعها تدخل في كثير من مركبات الأدوية والتي تعالج العديد من الأمراض البشرية المزمنة، لافتًا إلى أنها توضع بنسب معينة وبعد خضوعها لمئات التحاليل المخبرية.

وأوضح "عرفة" في تصريح خــاص لــ"صدى البلد"، أن هناك العديد من البكتيريا والفطريات السامة كبكتيريا "البوليتنيزم" والتي تنمو في الأجواء الرطبة وخاصة بالمعلبات الغذائية وتسبب تسمما وشللا في الجهاز الحركي والعضلي تم استخدامها طبيا كحقن لارتخاء العضل وشد الوجه "الليفتنج" وتعرف بـ"حقن البوتكس".

وأضاف، أن فطر الإرجوت يشتق منه "داي ارجوميتيرين"و"داي ارجو نوفين" والذي ينمو بالقمح يستخدم في علاج الضغط ووقف نزيف ما بعد الولادة على هيئة حقن تعرف باسم"ميثيرجين".

وأشار إلى أن "دودة العلق" الطبي يشتق منها المادة السامة والتي تستخدم كعلاج لوقف جلطات القلب .

وأكد"عرفة"، أن الجرعة هي التي تحدد مدى سميتها فالدواء قد يكون ساما في جرعة كبيرة والسم قد يكون دواء في جرعة صغيرة.