قال المهندس عادل جزارين ، رئيس مجلس إدارة شركة النصر للسيارات السابق إن تغيير 8 رؤساء مجالس إدارات لبعض الشركات التابعة لقطاع الأعمال العام ، بالإضافة إلى تغيير 17 عضوا مجلس إدارة خطوة جيدة لدخول دماء جديدة داخل شرايين شركات قطاع الأعمال.

تابع جزارين ، فى تصريحات خاصة لـ"صدى البلد" أن بقاء رؤساء مجلس إدارات الشركات فترة طويلة يؤدى لاستهلاك الأفكار وغياب المحاسبة و الشفافية، فتغيير الدماء مطلوب كل فترة حيث يفيد الشركات ويساهم فى خلق حالة من التحدى و الإصرار لدى الإدارة الجديدة لإثبات ذاتها و تحقيق خطتها المستهدفة لافتا أن تصدر حركة تغيرات خلال فترة مابين 3 إلى 5 سنوات.

حول خطط التطوير المتعلقة بالمصانع قطاع الأعمال العام أكد "جزارين" ، أن الدخول فى شراكات عالمية خاصة فى الصناعات الثقيلة "الحديد و الصلب و السيارات "الحل الأنسب لنهوض بتلك الصناعات إذ تؤدى لحدوث نقلات كبيرة داخل تلك الشركات والعودة إلى الإنتاج الفعلى.

اوضح "جزارين"، أن حجم الإنتاج المستهدف و تقليل المخزون المعتمد على وجود صناعات مغذية عناصر هام لابد من وضعها فى الاعتبار عند المفاضلة بين عروض التطوير المقدمة لاختيار التكنولوجيا المناسبة للإعادة التصنيع منوها إلى وجود فرصة ذهبية للعودة شركة النصر للسيارات للإنتاج الفعلى نتيجة رفع الحماية الجمركية على السيارات وغلق معظم مصانع السيارات المعتمدة على تجميع السيارات طبقا لاتفاقية "الجات ".