قال روبرت لويس، خبير أسواق المال: "ارتفعت مؤشرات البورصة المصرية بشكل جماعي بقوة خلال تعاملات الأسبوع المنقضي، والمقتصر على 3 جلسات تداول فقط بسبب عطلتي رأس السنة الهجري والاحتفال بذكرى انتصارات أكتوبر المجيدة".

وأرجع لويس الأداء الإيجابي للبورصة بعد استقرارها عند مستوى دعم 7900 نقطة المهم على مدار الأسبوعين السابقين وبعد تراجعات بدأت من مستويات 8470 نقطة كأعلى مستوى خلال العام الجاري المتحقق في منتصف شهر أغسطس الماضي مع غياب المحفزات الإيجابية خلال تلك الفترة حتى استعادة الأداء إيجابيته بالارتداد بقوة من مستوى الدعم المذكور على أثر تكهنات باقتراب البنك المركزي بخفض قيمة الجنيه.

و حقق رأس المال السوقي أرباحا بلغت نحو 14.44 مليار جنيه خلال تعاملات الأسبوع ليغلق عند مستوى 419.285 مليار جنيه بارتفاع نسبته 3.57%، بعدما ارتفع مؤشر السوق الرئيسى "EGX30 “ نسبه 4.18 % مغلقا عند مستوى 8368 مقابل 7881 نقطة بنهاية الأسبوع السابق عليه.

كما سجل مؤشر الأسهم الصغيرة و المتوسطة " EGX70 " ارتفاعا بلغ نسبته 0.48% ليغلق على 353 نقطة مقابل 351 نقطة بنهاية الأسبوع السابق.

و عن أهم القرارات الاقتصادية و الأخبار المتعلقة بالسوق، التي شهدها الأسبوع: قال وزير المالية عمرو الجارحي، إن مصر ستوقع الاتفاقية النهائية للقرض الذي طلبته من صدوق النقد الدولي خلال فترة تتراوح ما بين أسبوعين و 3 أسابيع.

وتسعى مصر للحصول على 12 مليار دولار من صندوق النقد يتم صرفها على 3 سنوات و تحاول الحصول على تمويلات مصاحبة للقرض بقيمة تتراوح ما بين 5 و6 مليارات دولار.

واصل البنك المركزي المصري حفاظه على أسعار الجنيه أمام الدولار خلال العطاء الدولاري الأخير ليمحو بذلك جميع التوقعات التي أكدت اقتراب البنك من خفض قيمة الجنيه حتى يتمكن من القضاء علي السوق السوداء و ربط السعر الرسمي بغير الرسمي.

يذكر أن محافظ البنك المركزي طارق عامر كان قد صرح سابقا إنه لا ينوي تخفيض قيمة الجنيه قبل زيادة احتياطي النقد الأجنبي إلى مستوى يتراوح ما بين 25 و30 مليار دولار.

وينصح خبير أسواق المال المتعاملين في البورصة بالاحتفاظ بالأسهم خلال الفترة المقبلة وبالمتاجرات السريعة استغلالا للتحركات إيجابية مع استمرار تجاوز مستويات المقاومات للمؤشرات بشكل عام ولكل سهم على حدى حتى بلوغ المستهدفات المحددة مع الاستمرار في الالتزام التام باحترام المستويات الفنية.

وعن المتوقع لأداء المؤشرات خلال جلسات التداول المقبلة، قال لويس: "ارتفع مؤشر "إيجي إكس 30" بقوة بعدما حافظ على استقراره عند مستوى دعم الـ 7900 نقطة متجاوزا مستويات المقاومات 8200 – 8300 نقطة وصولا لمستوى مقاومة 8370 نقطة بعد أن نجح في الإغلاق عند أعلى مستوى عند 8368 نقطة ومن المنتظر استمرار الأداء الايجابي ليكون في مواجهه مقاوماته التالية حتى مستوى 8500 نقطة الهام وبتأكيد بتجاوزه والاستقرار أعلاه لاحقا يكون صوب مستويات الــ 8700 نقطة قبل مستوى 8800 نقطة".

وأضاف:" شهد مؤشر "إيجي إكس 70" استمرار الأداء الإيجابي حيث بدأ التعاملات عند مستوي دعم 351 نقطة ليرتفع صوب مستويات مقاومة 357 – 360 نقطة مغلقا عند مستوى 353 نقطة".