أكدت يلينا سوبلينا مستشارة المعهد الروسي للدراسات الاستراتيجية التابع للكرملين، أن روسيا مستعدة أن تدخل في “صراعات سياسية ودبلوماسية” من أجل الأوضاع في حلب، معلنة أن موسكو لم تتقدم بأي مشروع قرار بمجلس الأمن خاص بالأزمة السورية.

وأعلنت سوبلينا من خلال تصريحات لقناة “الغد” الفضائية اليوم الجمعة، أن الصراعات السياسية وضغط مجلس الأمن على موسكو لن تؤثر على التواجد الروسي في سوريا وستستمر في محاربة الإرهاب ودعم النظام السوري، مشيرة إلى أن المركز الفيدرالي الروسي قد أعلن أن بقاء القوات الروسية “قاعدة حميحم” ليس لها إطار زمني مما جعل البعض يعتبرها “قاعدة روسية دائمة”.

وأشارت إلى أن روسيا مستعدة للتعاون مع الغرب والولايات المتحدة لتقديم المساعدات للشعب السوري في إطار محدود وإنساني ولكنه لن يؤثر على تقدم الجيش السوري الحكومي في حلب.

يأتي هذا تعليقا على الجلسة الطارئة المقرر انعقادها اليوم الجمعة بمجلس الأمن حول الأوضاع السورية بطلب روسي.