ينتظر المنتخب الوطنى مباراة حاسمة أمام نظيره منتخب الكونغو فى افتتاح مشوار المنتخبين فى تصفيات مونديال روسيا2018 ضمن المجموعة الخامسة والمقرر لها عصر الاحد
فما زال الفراعنة ومعهم جموع الشعب يحلمون بتأهل المنتخب لكأس العالم للمرة الأولى منذ آخر مشاركة فى المحفل الكروى العالمى بإيطاليا عام 1990، والذى شهد المشاركة المونديالية الثانية والأخيرة لأبناء النيل، ومنذ ذلك الحين والأمور تسير دائماً فى اتجاه معاكس، ويسيطر الفشل على كل محاولات التأهل للبطولة
فالمنتخب المصري صاحب المقام الرفيع في كأس أمم أفريقيا بالفوز بلقبها 7 مرات مازال يعانى بشدة فى تصفيات المونديال طيلة السنوات الماضية
وبهذه المناسبة يرصد "اليوم السابع" حكاية 10 مباريات لاتنسى للفراعنة فى تصفيات المونديال ومازالت ذكرياتها عالقة بأذهان المصريين بعدما أنتزعت فرحة طاغية أو تركت جرحاً غائراً..
مصر وتونس 77
أقيمت هذه المباراة على استاد القاهرة عام 1977 فى تصفيات كأس العالم 1978، وانتهت بفوز مصر 3- 2، بعد أن قدم المصريون عرضا رائعا أمام نجوم تونس الكبار فى ذلك الوقت، وفى هذه المباراة سجل محمود الخطيب هدفه الأسطورى الذى راوغ فيه ثلاثة من لاعبى تونس بلعبة «غريبة» بكعبه لينفرد على إثرها بالمرمى ويسجل الهدف الثالث لمصر، وبالرغم أن مصر لم تتأهل للمونديال فى النهاية ولكن المباراة حفرت فى أذهان الجماهير لفترة طويلة بسبب هدف الخطيب
مصر والجزائر 89
فى 17 نوفمبر 1989، لم ينسى المصريين هذا التاريخ، رغم مرور ما يقرب من 25 سنة عليه، فهو التاريخ التي أقيمت فيه مباراة مصر والجزائر في التصفيات المؤهلة لكأس العالم 90، وسجل حينها حسام حسن هدف الفوز لمنتخب مصر لتتأهل للمرة الثانية في تاريخها إلى المونديال
مصر وزيمباوى 94
في تصفيات كأس العالم 94 والتي أقيمت بالولايات المتحدة الأمريكية كان المصريون على موعد مع لقاء زيمبابوى بالقاهرة والذي كان يحتاج المنتخب للفوز بالمباراة للتأهل للدور الثانى من التصفيات وبالفعل ينجح فى الفوز ولكن بسبب طوبة أصابت أحد أفراد الجهاز الإدارى للضيوف تم إلغاء نتيجة المباراة وإعادتها فى مدينة ليون الفرنسية وانتهت بالتعادل السلبى وخروج مصر من تصفيات كأس العالم.
واشتهرت المباراة منذ ذلك الوقت بمباراة "الطوبة" التى أنهى به الجمهور المصرى حلمه بنفسه
مصر والجزائر 2002
كما كانت مباراة الجزائر فى الجزائر، فى تصفيات مونديال 2002، والتى أضاع خلالها محمد عمارة أسهل فرصة فى التاريخ، وهو على خط المرمى وأطاح بالكرة ذكرى سيئة للمصريين مع المونديال فى اللقاء الذى انتهى بالتعادل 1 – 1 ومنح منتخب السنغال وقتها التأهل للمونديال لأول مرة فى تاريخه.
مصر وكوت ديفوار 2005
وفى 8 أكتوبر 2005، منح منتخب مصر بطاقة التأهل عن المجموعة الثالثة لتصفيات إفريقيا المؤهلة لمونديال 2006 إلى كوت ديفوار، وكانت هذه هي المرة الأولى التي تتأهل فيها كوت ديفوار إلى كأس العالم، خسرت مصر أمامها 2-1 تحت قيادة تارديللي و 2-0 في أول مباراة لحسن شحاتة، ولم تكتف مصر بذلك، بل عرقلت الكاميرون بالفوز عليها ذهابا 3-2 وتعادلها إيابا 1-1، وهذا التعادل في حال انعدامه وفوز الكاميرون لتأهلت للمونديال
مصر والكاميرون 2006
وفى تصفيات كأس العالم 2006 التقى المنتخب المصري مع الكاميرون في مباراتين الاولى انتهت بفوز الفراعنة بثلاثة أهداف مقابل هدفين بينما أنتهت المواجهة الثانية بالتعادل الايجابى بهدف لكل فريق وفيها سجل محمد شوقى هدفاً بالرأس وتصدى عصام الحضرى لركلة جزاء حاسمة كانت سبباً فى عدم تأهل الكاميرون للمونديال وحصلت كوت ديفوار على بطاقة الترشيح لالمانيا 2006
مصر والجزائر 2009
ويحيي عماد متعب أمال وأحلام جماهير الكرة المصرية في بلوغ مونديال 2010، بهدف أسطوري، هو الأغلى في تاريخه، وذلك بقميص منتخب الفراعنة في نظيره الجزائري في الدقيقة الرابعة من الوقت المحتسب بدلاً من الضائع بالجولة الأخيرة لتصفيات القارة الأفريقية المؤهلة لمونديال جنوب أفريقيا، هدف صاحت له أصوات 80 مليون مواطن مصري، في لحظات كتم الشعب خلالها أنفاسه، ومنح منتخب البلاد فرصة جديدة لحلم العرس العالمي بلقاء فاصل بالسودان قبل أن يتحول الحلم لوهم .
مصر والجزائر 2009
تعرض منتخب مصر للهزيمة من المنتخب الجزائرى بهدف نظيف أحرزه عنتر يحيى عام 2009، في المباراة الفاصلة التي أقيمت بين المنتخبين في أم درمان بالسودان، لتحديد المنتخب المتأهل لبطولة كأس العالم 2010 بجنوب أفريقيا.
مصر والكونغو 2010
ويحسم محمد أبوتريكة نجم الأهلي ومنتخب مصر السابق، تذكرة عبور الفراعنة للمرحلة الأخيرة من تصفيات مونديال 2010، بهدف ملعوب في شباك الكونغو الديموقراطية، حيث سجل هدف اللقاء الوحيد وقاد منتخب البلاد للعودة بانتصار ثمين ومن ثم بلوغ المرحلة الأخيرة بتصفيات العرس العالمي قبل أن تضيع هباء .
مصر وغانا 2013
لم يحدث في تاريخ المنتخب المصري أن فاز في كل مبارياته في التصفيات إلا في تصفيات كأس العالم 2014 تحت قيادة برادلي وفاز المنتخب على كل من غينيا وموزمبيق وزيمبابوي ذهاباً وإياباً محققاً العلامة الكاملة من النقاط وأحرز المنتخب 16 هدفاً وسكنت شباكه 7 أهداف فقط إلا أن النهاية كانت مأساوية في المباراة الأخيرة مع غانا بهزيمة تاريخية.
ففى 15 أكتوبر 2013 في مباراة الذهاب الفاصلة لتأهل أحد المنتخبين إلى بطولة كأس العالم بالبرازيل 2014، وحقق فيها المنتخب الغانى الفوز على الفراعنة بسداسية مقابل هدف، وأحرز المنتخب هدفه الوحيد عن طريق محمد أبوتريكة من ضربة جزاء، ما أدت هذه النتيجة إلى فشل المنتخب في التأهل لمونديال البرازيل.