تجددت الاشتباكات الثأرية بين عائلتي "الرفاعي" و"الكلافين" بميت العطار التابعة لمركز بنها محافظة القليوبية دون وقوع أي إصابات أو وفيات.

وتحولت القرية لثكنة عسكرية بانتشار المدرعات وقوات الأمن المركزي والعمليات الخاصة، بالإضافة إلى تواجد قيادات المديرية.

كانت مديرية الأمن بالقليوبية واصلت حملتها التي أطلق عليها "عاصفة التطهير" في القضاء على آخر معاقل بؤرة الكلافين الإجرامية، حيث استكملت أجهزة الأمن والمحليات إزالة الأبراج السكنية والفلل والقصور التي أقامها الخارجون على القانون بالمنطقة وضبط متهمين جدد ووضع العزبة بالكامل تحت السيطرة الأمنية.