أصدرت السلطات التركية مذكرات توقيف، اليوم الجمعة، بحق 166 شخصا من بينهم قادة الشرطة، حسب وسائل إعلام رسمية في أنقرة.

كما أطلقت السلطات عملية جديدة مرتبطة باعتقال منفذو محاولة انقلاب يوليو الماضي والتي تلقي «أنقرة» باللوم فيها على أتباع رجل الدين المقيم في الولايات المتحدة، فتح الله جولن.

وأفادت وسائل الإعلام التركية، بأن التحقيق مع المتهمين الموقوفين ركز في البداية على موظفي مقر شرطة أسطنبول المنتشرين في 35 محافظة، واستهداف الأشخاص الذين استخدموا التطبيق الذكي للرسائل «باي لوك» في حملة ما بعد الانقلاب، التي اعتقل فيها نحو 32 ألف شخص في انتظار المحاكمة، ونحو مائة ألف من عناصر الأمن والخدمات المدنية.

وعبر حلفاء تركيا الغربيين في الاتحاد الأوروبي وحلف شمال الأطلسي عن مخاوفهم من الظلم الواقع على الناس الأبرياء في التحقيقات التي بدأتها السلطات في أنقرة، و التي وصفها النقاد بأنها حملة تطهير، بعد محاولة الانقلاب التي نفذتها القوات المارقة التي سيطرت على طائرات حربية لقصف البرلمان التركي واستخدمت دبابات لقتل 240 شخصا، وكثير منهم كانوا من المدنيين.