أكدت الدكتورة منى مينا، وكيل نقابة الأطباء، أن "قرض صندوق النقد سم قاتل وليس دواءً مرًا".
قالت "مينا"، عبر صفحتها على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك": "كلنا يعلم أن أزمتنا الاقتصادية تحتاج لبعض التضحيات للخروج منها لوضع أحسن، ولكن الكارثة أن شروط صندوق النقد والقرارات والقوانين التي تصدر للتوافق معه، تتوغل بنا في نفس الطريق الذي أدى للأزمة الطاحنة التي نعيشها".
واضافت: "الإقتراض لسد العجز وتمويل خدمة الدين الذي إقترضناه سابقا لسد العجز أيضًا، بيع وتفتيت المصانع والبنية الأساسية للاقتصاد الإنتاجي، وبعد ذلك نشتكي من ضعف الإنتاج، ويشكل ضعف البنية الانتاجية سبب أساسي في العجز المستمر".
ولفتت الى ان هناك تجاهلا لما نص عليه الدستور من فرض الضرائب التصاعدية، والإتجاه بدلا من ذلك لبيع وتفتيت وخصخصة أصول أهم للدولة مثل البنوك والمستشفيات.
وتابعت: بالطبع السوق المفتوح يتيح الدخول للمصريين والأجانب على حد سواء، مما يعرض الدولة كلها لمخاطر جمة، إقتصادية وسياسية وأمنية.. متسائلة : هل نجد من ينتبه قبل (خراب مالطة)؟".
كان طارق عامر، محافظ البنك المركزي، قد أعلن، خلال مؤتمر صحفي، الخميس الماضي، عن إتمام الاتفاق بين الحكومة وصندوق النقد الدولي؛ لمنح مصر قرض بقيمة 12 مليار دولار.