تنطلق فعاليات الدورة الأولى من "الملتقى الثقافي العربي الأول - أبو الفوارس عنترة بن شداد العبسى"، مساء اليوم، الجمعة، على مسرح دار الأوبرا المصرية، الذي يقام تحت الشيخ محمد الحاضر الرشيدي، رئيس الملتقى، والدكتور عصمت يحيى، منسق عام الملتقى.

ومن المقرر أن يبدأ الحفل، بكلمة رئيس الملتقى الشيخ محمد الحاضر، تليه كلمة منسق عام الملتقى الدكتور عصمت يحيي، تليهما قصيدة شعرية للدكتور سامي ثامر الرشيدي، يعقل ذلك كلمة نائب رئيس مجلس الأمة الكويتي، مبارك الخرينج، وكلمة الوزير مبروك مبارك الرشيدي، والوزيرة ذكرى عايد الرشيدي، وبعدها كلمة الوزير ملفح دغمان الرشيدي، تليهما كلمة الأمين العام للقبائك العربية في جمهورية مصر العربية، المستشار محمد مبارك الرشيدي، وأخيرًا كلمة رئيس الاتحاد الخليجي الثقافي محمد بن يحيي المحيريق، وبهذا تنتهي الفقرة الأولى من الحفل.

وتبدأ بعد ذلك الفقرة الثانية من حفل إطلاق الدورة الأولى من الملتقى التي تشهد إلقاء الأدباء والرواة كلماتهم التي يتحدثون فيها عن عنترة بن شداد، والتي من المقرر أن يكشف كل منهم عن سر في حياة عنترة، مثل تعدد زيجاته وعلاقاته العاطفية، التي لم تقتصر على عبلة فقط.

ويتحدث في هذه الفقرة كل من الدكتور إبراهيم الدكتور إبراهيم الشريفي، والأديب حمد حميد الرشيدي، وراوي الحجاز سعد عبد العزيز العتبي، ومحمد غالي الترجمي، والدكتور عبد السكران، والراوي، ماضي مشعل، والدكتورة منال عبد الله، والدكتور شالح بن سفران، والكاتب سماح بن سالم، والراوي عادل زعل الرشيدي، ومحمد سلمان الطيب، والدكتور مصطفى جاد.

من ناحية أخرى، يشهد المسرح المكشوف بدار الأوبرا، حفل عشاء سامر للقبائل والشعراء المشاركين في الحفل، يتخلله العديد من الجلسات الشعرية، والقصائد التي تلقى في المسرح، وسط الجلسات العربية التي تعد لذبك الحفل الضخم، والذي يشهد حضور عدد كبير من الدبلوماسيين والوزراء العرب.

وسيشهد الحفل تكريم 45 شخصية عربية من الدبلوماسيين والوزراء والسفراء المشاركين في الحفل ويتم منحهم دروع، كما سيتم تكريم 47 شخصية إعلامية من السعودية، وجمهورية مصر العربية ويتم منحهم شهادات تقدير.

وقال الشيخ محمد الحاضر الرشيدي، رئيس الملتقى، إن "الملتقى الثقافي العربي الأول - أبو الفوارس عنترة بن شداد العبسى"، أول خطوات عدد كبيرة من الفعالية التراثية والثقافية التي سيقيمها بالتعاون مع مصر.