قال الدكتور محسن خضير، الخبير الاقتصادي، إن اتفاق الصين والسعودية على إتمام العمليات التجارية بينهما بالعملات المحلية للدولتين يعد ردا على الضربات الموجعة التي وجهتها أمريكا لليورو، لافتًا إلى أن هذا الاتفاق الذي أبرمته الصين مع كل من مصر والسعودية سيؤثر سلبا على سوق الدولار العالمية ويقلل من ضغط الدولار.

وأوضح "خضير"، في تصريح خــاص لـ"صدى البلد"، أن إدراج اليوان الصيني لسلة العملات سيحجم من المعاملات الدولارية على كثير من دول العالم، ويعد بمثابة ضربة موجعة لسيطرة الدولار على المعاملات التجارية بين الدول.

وأضاف أنه في حالة إحلال العملات المحلية لكل دولة محل الدولار سيصبح الدولار بلا قيمة.

ويذكر أن السعودية والصين اتفقتا على التبادل التجاري بينهم بعملة البلدين، ما يسمح بشراء وارداتها من السلع والخدمات بالريال السعودي من الصين، ما يمهّد لتعزيز العلاقة التجارية بين البلدين مستقبلًا، على أن يكون الدولار خارجًا تمامًا من هذه التعاملات، وإلغاء تداوله في علاقات البلدين.