قال وزير الدفاع الفلبيني ديلفين لورينزانا اليوم الجمعة إنه تم إخطار الولايات المتحدة الأمريكية بتجميد خطط الدوريات والتدريبات البحرية المشتركة بين البلدين في بحر الصين الجنوبي وذلك وفق رغبة الرئيس الفلبيني رودريجو دوتيرتي.
وقال ديلفين لورينزانا -حسبما ذكرت شبكة “إيه بي سي” الأمريكية- إنه سيتم مطالبة الفرقة الأمريكية المشاركة في أنشطة طائرات المراقبة دون طيار ضد الجماعات المتطرفة بمغادرة جنوب البلاد عقب استلام الفلبين لتقنيات جمع المعلومات في المستقبل القريب.
وأضاف أن الرئيس دوتيرتي يرغب أيضا في وقف التدريبات العسكرية المشتركة التي تجرى مع الولايات المتحدة سنويا، مضيفا أن دوتيرتي أعرب عن رغبته في أن تكون التدريبات الجارية هي الأخيرة خلال فترته التي تمتد لستة سنوات وذلك في إطار محاولته للتخلص مما قال إنه الاعتماد على أمريكا بشكل كبير.
وتابع لورينزانا خلال حديث للصحفيين أن العلاقة بين البلدين تشهد مطبات على الطريق، موضحا أن العلاقات تصل أحيانا إلى هذه المرحلة وسيتم رأب ذلك مع الوقت.
يذكر أن العلاقات بين البلدين تشهد توترات مع تصاعد وتيرة تصريحات الرئيس الفلبيني ضد نظيره الأمريكي والتي أججها التعليقات الأمريكية على حملة دوتيرتي الشرسة ضد تجارة المخدرات والتي يتهم فيها بانتهاك حقوق الإنسان ورعاية عمليات القتل خارج نطاق القانون.