نجح فريق من الباحثين الأمريكيين في تطوير اختبار سريع لسهولة تشخيص الإصابات الخطيرة بين الأطفال عند استخدام قاعدة بسيطة في وخز الإصبع.

وقال الباحث جان فربيكال إن الاختبار التقليدي غالبا ما يكون معقدا ومكلفا والأهم من ذلك كله يستغرق وقتا طويلا . ولكن في الآونة الأخيرة، نجحنا في تطوير اختبار جديد قادر على سرعة تشخيص العدوى في مراحلها الأولية .. ولا يستغرق الاختبار سوى دقائق معدودة ويعمل على قياس فيتامين "ج" وبروتين "سي أر بي".

يساعد الاختبار في الكشف التشخيصي المبكر عن التهاب السحايا والالتهاب الرئوي والكلى أو العظام العدوي أو الالتهابات الخطيرة من الجلد لديهم أعراض تشبه تلك الالتهابات الفيروسية الأكثر شيوعا.

وأظهرت الدراسة التي شملت أكثر من 3100 مريض من الأطفال أن 5 مللجرامات من البروتين لكل لتر من الدم هو قيمة جيدة لاستبعاد التهابات خطيرة.