تنطلق التصفيات الأفريقية المؤهلة إلى كأس العالم روسيا 2018 اليوم الجمعة من خلال خوضها مبارياتها الأولى فى دور المجموعات. وبالنظر إلى أن متصدرى المجموعات الخمس وحدها تتأهل لتمثيل قارتها، فإن هذه المنتخبات تدرك بأن أى خسارة لها فى الجولة الأولى سيعنى بأنها ستعانى الأمرّين من أجل تحقيق الهدف.
معركة ملتهبة فى المجموعة الثانية

تبدو البداية القوية ضرورية خصوصاً فى مجموعة الموت الثانية التى أوقعت ثلاثة منتخبات شاركت فى نهائيات نسختى 2010 و2014. أما المنتخب غير المحظوظ الذى سينضم إلى ثلاثى الجزائر ونيجيريا والكاميرون وهو زامبيا.
فى المواجهة الأولى يستضيف المنتخب الزامبى الذى فشل فى بلوغ نهائيات كأس الأمم الأفريقية 2017 أولى مبارياته على أرضه ضد نيجيريا يوم الأحد وفى نفس اليوم يستضيف المنتخب الجزائرى نظيره الكاميرونى.
ويعتمد مدرب النسور الخضراء، جيرنوت روهر، على كوكبة من النجوم معظمهم يلعبون فى أندية أوروبية وأبرزهم مهاجم مانشستر سيتى كيليشى إيهياناتشو، بالإضافة إلى الشاب إسحاق ساكسيس الذى يستعد لخوض أول مباراة دولية له بعد أن سجل هدفه الأول فى الدورى الإنجليزى الممتاز لمصلحة ناديه واتفورد فى نهاية الأسبوع .
فى المقابل، سيعتمد مدرب منتخب زامبيا، ويدسون نييريندا، على تشكيلة تضم فى أغلبيتها لاعبين من الدورى الزامبى.
أما المباراة الأخرى فى هذه المجموعة، فتشهد استضافة الجزائر التى فقدت صدارة تصنيف المنتخبات الأفريقية مؤخراً لمصلحة كوت ديفوار نظيرها الكاميرون .
ويدخل منتخب محاربى الصحراء المباراة بتشكيل مدجج بالنجوم فى مقدمتهم نجمى فريق ليستر سيتى الإنجليزى رياض محرز وإسلام سليمانى.
صراع السنغال تتطلع لمواصلة المشوار

ستمنح تصفيات كأس العالم فرصة مثالية لجنوب أفريقيا مستضيفة العرس الكروى عام 2010 لكى تعوّض مشوارها الكارثى فى تصفيات كأس الأمم الأفريقية وتضعه فى طى النسيان. إذ تحلّ كتيبة بافانا بافانا ضيفة على بوركينا فاسو فى واجادوجو غدا السبت فى مستهل مشوارها فى التصفيات، وأى نتيجة غير الفوز ستزيد الضغوطات على المدرب شايكس ماشابا.
أما المنافس الأبرز لجنوب أفريقيا فى المجوعة الرابعة فهو المنتخب السنغالى الذى يخوض أولى مبارياته على أرضه ضد الرأس الأخضر. قاد الدولى السابق أليو سيسيه منتخب بلاده إلى أن يكون المنتخب الوحيد الذى حقق سجلاً مثالياً فى تصفيات كأس الأمم الأفريقية وهو يعتمد على أسلوب هجومى بحت يناسب ميزات فريقه. ويقود خط المقدمة مهاجم ليفربول سيدو مانى، كما استدعى سيسيه أيضاً المهاجم المخضرم موسى سو الذى عاد إلى صفوف فناربخشه وكان سو قد خاض آخر مباراة دولية له فى مارس 2015 .
صراع غانا ومصر يتجدد فى المجموعة الخامسة

فى المجموعة الخامسة، يلهث المنتخب المصرى الذى شارك فى كأس العالم للمرة الأخيرة عام 1990 وراء التأهل بعدغياب طويل.
وتبدو درجة التفاؤل مرتفعة بقدرة المدرب هيكتور كوبر على قيادة الفراعنة إلى روسيا خصوصاً بعد نجاح الفريق فى إخراج نيجيريا من تصفيات كأس الأمم الأفريقية. وسيقود مدرب بارما، إنتر ميلان وفالنسيا السابق كتيبة الفراعنة فى مباراتها الأولى خارج ملعبها ضد الكونغو يوم الأحد .
وسيكون المنتخب الغانى المنافس الرئيسى لمصر على انتزاع بطاقة التأهل إلى روسيا. بافتتاح التصفيات على ملعبه ضد أوغندا اليوم الجمعة وأى نتيجة غير فوز المنتخب المحلى ستكون مفاجأة نظراً لفارق الإمكانيات بين الفريقين حيث يستطيع المنتخب الغانى الإعتماد على لاعبين بارزين فى أوروبا أمثال بابا رحمان، أفريى أكواه وكريستيان أتسو. لكن منتخب النجوم السوداء سيفتقد إلى خدمات النجم أندريه أيو بسبب الإصابة.
صراع شمال أفريقى بالمجموعة الأولى
ووقع المنتخبان الغريمان فى شمال أفريقيا تونس وليبيا فى المجموعة الأولى، لكن المواجهة المثيرة بينهما ستقام فى الجولة الثانية. أما الآن فستحلّ ليبيا ضيفة على جمهورية الكونجو الديمقراطية فى مباراتها الأولى غدا السبت، فى حين تستقبل تونس التى شاركت فى كأس العالم للمرة الأخيرة عام 2006 نظيرتها غينيا بعد غدا الأحد .
المغرب تصطدم بالجابون
أما المجموعة الأخيرة فتشهد منافسة حامية الوطيس لبلوغ النهائيات بين منتخبات الجابون، المغرب، مالى وكوت ديفوار. حيث تستقبل الجابون التى تستضيف كأس الأمم الأفريقية عام 2017 المغرب فى مباراتها الافتتاحية غدا السبت، فى حين تلتقى مالى مع كوت ديفوار فى نفس اليوم وكلاهما بإشراف مدربين فرنسيين هما ألن جيريس وميشيل دوسوييه توالياً .