تسبب سرب من الطيور “المخمرة” التي التهمت كميات مهولة من “توت مخمر” في حالة من الهلع والفوضى في حركة السير بالطريق النمساوي السريع A2 على امتداد المسافة من انزر دورف وحتى فورن دورف، وقاد لاختناقات مرورية لعدة كيلومترات.
وقد انتشرت شرطة المرور التي شل تفكيرها ولم تدر بدورها كيف تتصرف وإن كانت واعية ومتماسكة بينما الطيور متخبطة فاقدة لتوازنها!!.
وحسب ما وصفه شهود عيان لوسائل الإعلام المحلية، فإن ما كان يحدث أشبه ما يكون بمقاطع مخيفة لفيلم من أفلام الرعب، حيث ظلت الطيور تدور وتتهاوى فيما توقفت حركة السير ونشطت المراسلات على وسائل التواصل الإجتماعي تنقل وتصور ما يحدث أمام سائقي السيارات وركابهم ممن أحكموا إغلاق النوافذ وظلوا ينتظرون.
ومما زاد الأمر سوءا حالة الضباب والمطر والطقس الشتوي الذي نزل على النمسا فجأة منذ يومين.
وفيما حاولت الشرطة استجلاء الأمر ظل عدد الطير غير المدرك لمسيرته في تزايد.
هذا ولم تعرف أسباب ما أصابهم إلا بعد تحليلات معملية سريعة أثبتت أن تلك الطيور قد التهمت كميات مهولة من “توت مخمر” يحتوي على نسبة كحول طبيعية عالية مما أصاب الطيور بتلك الحالة.
واضطرت شرطة المرور لتحويل مسار الحركة بذلك الطريق السريع لبعض الوقت، منبهة المارة عبر إذاعات محلية لما يحدث.