فى غرفة بلا تهوية أو ملامح للحياة الآدمية فى أحد أهم المواقع الأثرية بمدينة الخارجة بالوادى الجديد، وبالتحديد فى منطقة درب السندادية التى تم إدراجها ضمن مشروع التطوير الحضرى، يعيش عم خليفة عبد الباسط 65 سنة، لا يعمل والتى يعيش فيها مند 20 عاما ينتظر مصيره ويعيش على مساعدات أهل الخير بعد أن انهار جدار الغرفة وتسبب فى عدم قدرته على فتح الباب.
التقت اليوم السابع عم خليفة داخل غرفته غير الآدمية والتى يستأجرها من أحد الأشخاص فى منطقة درب السندادية وهى منطقة غير آمنة مطلقا، حيث تنهار الجدران بها بصفة دائمة وتهدد حياة المواطنين الذين يسلكون طرقاتها مرورا إلى منازلهم، حيث قال عم خليفة إنه يعيش فى تلك الغرفة مند 20 عاما ولا يريد من الحياة سوى الستر، حيث تمنحه الشئون الاجتماعية معاشا شهريا بقيمة 300 جنيه، وكان يعمل على عربة كارو ينقل المواد والسلع للمواطنين حتى أصيب فى قدمه، وأصبح يسير على عكاز ولا يستطيع العمل مرة أخرى.
للتواصل مع الحالة ت/ 01206809011
خليفة عبد الباسط مسن يعيش فى غرفة آيلة للسقوط مند 20 عاما

عم خليفة يحاول الدخول إلى الغرفة بعد انهيار جزء منها

عم خليفة ينتظر أحد المجارين لمساعدته فى الدخول لغرفته

محاولة الدخول إلى الغرفة المنهارة

من داخل الغرفة عم خليفة يحكى مأساته

خليفة عبد الباسط ونظرة ترقب وقلق

الغرفة المتهالكة تحت كميات من الأطلال والمبانى القديمة