وصف الدكتور رشاد عبده الخبير الإقتصادي، اتفاق الصين والسعودية على اتمام العمليات التجارية بينهما بعملة البلدين، بانها رسالة من السعودية لأمريكا للرد عليها خاصة بعد قانون"جاستا".

وأضاف"عبده" في تصريح لـ"صدى البلد" أن حالة من الرعب قد تحدث حال قيام السعودية ودول الخليج باتخاذ قرار تصدير النفط بعملة أخرى غير الدولار، لأنها سوف تكون ضربة قوية للعملة، وهو مالم تسمح به أمريكا ان يتم، خاصة وأن السعودية تصدر ملايين البراميل من نفطها بالعملة الدولارية، وهو ما سوف يسبب أزمة للعملة الخضراء.

كانت السعودية والصين اتفقتا على التبادل التجاري بينهم بعملة البلدين، مما يسمح بشراء وارداتها من السلع والخدمات بالريال السعودي من الصين، ما يمهّد لتعزيز العلاقة التجارية بين البلدين مستقبلًا، على أن يكون الدولار خارجًا تمامًا من هذه التعاملات، وإلغاء تداوله في علاقات البلدين.