قال السفير المصري لدي الكويت ياسر عاطف إن 6 أكتوبر يوم الفخر لمصر والأمة العربية جميعا " وتحضرني هنا كلمة خالدة للرئيس الراحل أنور السادات حينما قال أن كفاحنا كان كفاحا من اجل الحق والحرية " .

وأضاف عاطف في تصريحات للصحفيين خلال احتفال مكتب الاتصال العسكري بالسفارة المصرية بالكويت بذكري مرور 43 عام على نصر أكتوبر المجيد " واعتقد أن كفاحنا حتى اليوم مازال كفاحا من اجل الحق والحرية , فكل عام نحتفل بهذا الانتصار المجيد ونحي هذه الذكري الخالدة التي تحمل الكثير من الدروس وقصص البطولة .

وعن المشاركة الكويتية والعربية في حرب أكتوبر قال السفير ياسر عاطف " التعاون العربي مع مصر بدءا من حرب الاستنزاف وجسد إحساس الأمة العربية بعمق الروابط التي تجمعها مع مصر ووقوف العرب صفا واحدا لافتا إلى انه كان في الطليعة العربية الضباط والجنود الكويتيين .

وقال " ويحضر معنا الاحتفال اليوم العميد عبد الله المقلد احد الأبطال الكويتيين الذين شاركوا مع القوات المصرية منذ حرب الاستنزاف ابتداء من سنة 1968 والتي توجت بانتصارات أكتوبر المجيدة وهي صورة من صور التضامن والتكامل العربي بشكل واضح " .

وأضاف عاطف قائلا " ثم كان الترابط العربي في عام 1990حينما وقف العرب جميعهم مع الكويت لتحرير الأرض الغالية من الاحتلال العراقي وهي أيضا صورة اخرى من صور التكامل العربي من اجل استرداد الحق لاحد الدول العربية الشقيقة التي اغتصب منها ".

واردف قائلا " ونحن بحاجة إلى أن تستمر هذه الروح , فنحن الآن في مرحلة سلام وأمامنا معركة بناء وتنمية من أجل مستقبل شباب امتنا وهذه المعركة تحتاج إلي تكاتفا اكبر بين الدول العربية من اجل الوصول إلى هذه التنمية المنشودة وتحقيق طموحات الشعوب العربية بأكملها.

ومن جانبه أشاد رئيس التفتيش العسكري في الجيش الكويتي اللواء الركن محمد احمد الخضر خلال الاحتفال بالتعاون العسكري "التاريخي" بين الكويت ومصر مشيرا إلى أن هذا التعاون بناء وفي تطور مستمر.

وقال اللواء الركن الخضر أن الجيش الكويتي يستفيد دائما من خبرة ومهارات الجيش المصري وفي كافة أوجه التعاون العسكري.

واستذكر ملحمة حرب أكتوبر "العظيمة بمشاركة من الجيش الكويتي الذي امتزجت دماؤه مع دماء اشقائه المصريين في هذه الحرب والتي تكللت باستعادة الأراضي المصرية" معربا عن خالص التهنئة لجمهورية مصر العربية الشقيقة "التي يكن لها الكويتيون محبة خاصة" قيادة وحكومة وشعبا بهذه المناسبة السعيدة.