كشفت تقارير حديثة تداولتها المواقع الإخبارية حول العالم على انفجار النسخة البديلة من هاتف "نوت 7" التابع لشركة سامسونج على متن طائرة فى جيب أحد الركاب وهو ما تطلب إجلاء الرحلة، وهو الأمر الذى يشكل كابوس جديد للشركة الكورية الجنوبية، حيث أن النسخ البديلة من المقرر أن تكون آمنة وخالية من أى مشاكل كانت تعانى منها النسخ السابقة من الهاتف التى تم سحبها من الأسواق.
وذكر موقع bgr الأمريكى أن لجنة سلامة المنتجات ( CPSC بالولايات المتحدة) والتى عملت مع شركة سامسونج على استدعاء الجهاز فى المرة الأولى، أنها ستنظر فى مشكلة الانفجار الجديد للهاتف الذى أكد مستخدمه أنه من النسخ الحديثة لنوت 7.
وقال " إليوت واو كاي" رئيس CPSC أن لجنة سلامة المنتجات الاستهلاكية ستتحرك على وجه السرعة للتحقيق فى هذا الحادث" الذى كان من الممكن أن يؤثر على حياة عشرات من الركاب أو يصيبهم بأذى إذا انفجر فى الجو.
الجدير بالذكر أن طاقم الطائرة اكتشف دخان يخرج من الهاتف قبل الإقلاع، وكان جميع الركاب قادرون على الخروج من الطائرة دون ضرر.